عقدت اتحادات ونقابات قطاع النقل البري اجتماعا استثنائيا حضره رؤساء وأعضاء نقابات النقل البري في لبنان، وناقش المجتمعون مواضيع تهم العاملين في القطاع “لا سيما مهزلة المعاينة الميكانيكية التي أصبحت على كل لسان والتي يدفع ثمنها المواطن والسائق معا خدمة لبعض أصحاب المصالح بتغطية رسمية، إضافة إلى الفوضى التي تطال القطاع من التعديات إلى السيارات الخصوصية واللوحات المزورة والمكررة والعمالة غير اللبنانية”.

عقدت اتحادات ونقابات قطاع النقل البري اجتماعا استثنائيا حضره رؤساء وأعضاء نقابات النقل البري في لبنان، وناقش المجتمعون مواضيع تهم العاملين في القطاع “لا سيما مهزلة المعاينة الميكانيكية التي أصبحت على كل لسان والتي يدفع ثمنها المواطن والسائق معا خدمة لبعض أصحاب المصالح بتغطية رسمية، إضافة إلى الفوضى التي تطال القطاع من التعديات إلى السيارات الخصوصية واللوحات المزورة والمكررة والعمالة غير اللبنانية”.

وبعد المناقشة، أصدر المجتمعون بيانا استغربوا فيه “التمادي والإهمال الفاضح في التعدي على مصالح الناس والسائقين منهم لا سيما في مهزلة ما يسمى بمناقصة المعاينة الميكانيكية والتي تفرض اعباء إضافية على جيوب المواطنين والسائقين لصالح بعض النافذين والمقربين، دون أن يكون للدولة وخزينتها أي مردود إضافي أو مبرر مقنع”.

اضاف البيان:”ولطالما أن المعاينة الميكانيكية جزء من منظومة إدارة السير من حيث التدقيق ودفع الرسوم، فلماذا لا تلحق هذه المراكز بأجهزة الدولة بشكل مباشر لتعزيز واردات الخزينة بدلا من أن تذهب إلى جيوب بعض الأفراد، سيما وان المبلغ الذي تتقاضاه هذه الشركات لا يدخل منها إلى الخزينة سوى قيمة الضريبة المضافة منه”.

وشكر المجتمعون وزير الأشغال العامة والنقل مبادرته في معالجة أزمة مواقف السيارات العمومية في مطار رفيق الحريري الدولي مطالبين اللجنة المعنية استكمال الخطوات لحفظ حق السائقين اللبنانيين جميعا في الوصول إلى المطار مع مراعاة الإجراءات الأمنية التي تنفذها الأجهزة الإدارية والأمنية المختصة في المطار.

وجدد المجتمعون مطالبتهم الحكومة بإقرار المراسيم اللازمة لتطبيق خطة تنظيم النقل والتي مضى على أقرارها ما يزيد عن ثلاث سنوات.

كما استغرب المجتمعون “كيف أن المصالح الخاصة تتقدم في الكثير من الأمور على المصلحة العامة منها، لا سيما مشروع استخراج النفط الذي يعود بالفائدة على اللبنانيين جميعا، وهذا التأخير في إصدار المراسيم التطبيقية يثير الريبة ويزيد علامات الاستفهام”.

واستهجن البيان “التراخي في تطبيق القانون في حماية السائقين اللبنانيين من المزاحمة غير المشروعة سواء من اللوحات الخصوصية وذات اللوحات المزورة والمكررة والعمالة غير اللبنانية.

وختم البيان بالاشارة الى “انه بناء على ما تقدم ومن موقع رفضنا لمهزلة المعاينة الميكانيكية نعلن بدء خطة تحرك تصاعدية على الشكل التالي : 

1 – دعوة السائقين والمواطنين إلى اعتصام سلمي حاشد الساعة الحادية عشر من يوم الخميس الواقع فيه 25/8/2016 في ساحة الكولا.

2 – دعوة السائقين والمواطنين إلى التجمع والاعتصام أمام مراكز المعاينة الميكانيكية على جميع الأراضي اللبنانية اعتبارا من الساعة العاشرة صباحا من يوم الاثنين الواقع فيه 5/9/2016″.

كما قرر المجتمعون إبقاء اجتماعاتهم مفتوحة مواكبة للاحتجاجات التصعيدية. 

المصدر: وطنية

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *