المصير المجهول الذي يواجهه مياومو مؤسسة كهرباء لبنان نتيجة الضبابية التي تلف مصير شركات مقدمي الخدمات خيّم على مشهد الإضراب في يومه الثامن أمس. في وقت تدير فيه الشركات أرباحها، لا يعرف المياومون ماذا سيحل بهم بعد 28 آب المقبل، موعد انتهاء العقود.

المصير المجهول الذي يواجهه مياومو مؤسسة كهرباء لبنان نتيجة الضبابية التي تلف مصير شركات مقدمي الخدمات خيّم على مشهد الإضراب في يومه الثامن أمس. في وقت تدير فيه الشركات أرباحها، لا يعرف المياومون ماذا سيحل بهم بعد 28 آب المقبل، موعد انتهاء العقود.

يزداد قلق هؤلاء مع توجيه بعض الشركات الإنذارات لهم ولوزارة العمل. لا يجدون من يفسر لهم الجانب القانوني للمسألة. يتساءلون: “هل يعني التوقيع على الإنذار نهاية كل شيء؟ ماذا لو جرى التمديد للشركات، ما الذي يضمن أن عقودنا ستتجدد؟ هل سيستغنون عن خدماتنا إذا وقعنا؟ هل سنجد أنفسنا فعلاً في الشارع ونحن مرتبطون بقروض وبالتزامات مالية شهرية؟ ماذا عن استمراريتنا في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي؟”.

لكن في المؤسسة من يخرج ليطمئنهم الى أنّ التهويل بأنهم سيكونون بلا عمل إذا تقرر فسخ العقود مع الشركات وانهاء مشروع مقدمي الخدمات، ليس في محله. أمس، دخلت نقابة مستخدمي المؤسسة على خط التحرك، فاستغربت، في بيان أصدرته، الصمت المريب للقوى السياسية، راعية الاتفاق، الذي أدى إلى إصدار قانون بإجراء مباراة محصورة للمياومين لإدخالهم في ملاك المؤسسة. وجددت النقابة تحذيرها من فرض أمر واقع بعد انتهاء المهلة القانونية بفرض التمديد أو التجديد للشركات، مطالبة بإقرار الخطة البديلة التي وضعها مهندسو المؤسسة بديلاً عن شركات مقدمي الخدمات.

مع أن بعض المياومين بدوا مقتنعين بأن استمرار الشركات سيؤمن لهم استقراراً وظيفياً بالنظر إلى الراتب الشهري والضمانات، يجاهر مياومون يقودون تحرك التثبيت في ملاك المؤسسة بالقول إن المياومين يرفضون الشركات قبل السياسيين، وبقاء الأخيرة سيقف عائقاً أمام دخولهم إلى المؤسسة.

يذكر أنّ المؤسسة وقعت أمس على إدخال 15 مياوماً (11 فنياً و4 إداريين) إلى الملاك ممن نجحوا في مباراة مجلس الخدمة المدنية عن الفئة الرابعة (4/2 ). وبينما يضغط المياومون المعتصمون باتجاه تأجيل مباراة الفئة الخامسة، يلتحق آخرون بدورات تدريبية تجريها معظم الأحزاب السياسية.

وفيما يستمر ربيع الصائغ في الإضراب عن الطعام، بدا التحرك عبارة عن “منسقيات” مناطقية تعلن كل منها على حدة خطواتها الميدانية الخاصة. حتى الآن، يشمل الإضراب الاعتصام في صالة الزبائن في المركز الرئيسي في المؤسسة واقفال الصناديق. كذلك يقفل مياومو البقاع الدوائر الثمانية وينفذون اليوم اعتصاماً مركزياً في شتورا، فيما قرر مياومو معمل بعلبك الحراري الانضمام إلى زملائهم.

المصدر: الأخبار

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *