نفذ الاساتذة المتعاقدون المستثنون من التفرغ في الجامعة اللبنانية، في العاشرة من قبل ظهر اليوم، اعتصاما امام قصر العدل في بيروت، لحث مجلس شورى الدولة لاصدار قرار عادل في الدعاوى المقامة امامه، طعنا في القرار الصادر عن مجلس الوزراء في شأن ملف التفرغ في الجامعة اللبنانية الذي مضى علية سنتان.

نص البيان

نفذ الاساتذة المتعاقدون المستثنون من التفرغ في الجامعة اللبنانية، في العاشرة من قبل ظهر اليوم، اعتصاما امام قصر العدل في بيروت، لحث مجلس شورى الدولة لاصدار قرار عادل في الدعاوى المقامة امامه، طعنا في القرار الصادر عن مجلس الوزراء في شأن ملف التفرغ في الجامعة اللبنانية الذي مضى علية سنتان.

نص البيان

وطالب المعتصمون، في بيان اذاعوه، بالعمل على رفع الغبن اللاحق بهم وبمعاناتهم، وجاء في البيان: “جئنا إلى صرح قضائي كبير، إلى مجلس شورى الدولة،ملاذنا وملاذ كل المواطنين الشرفاء الذين راهنوا ويراهنون على دولة المؤسسات النقية من كل دنس الفساد، من كل السمسرات والمحاصصات، من كل الاعتبارات الطائفية والمذهبية،

إلى مجلس يعيدنا إلى مواطنيتنا الاصيلة، إلى شعورنا بالانتماء، إلى المكان الذي يحج إليه قاصدو العدالة والمساواة والرازحون تحت نير الظلم والغبن والاجحاف جئناك ننشدك العدالة، في ملفنا ملف التفرغ في الجامعة اللبنانية”.

نعم إنه ومنذ سنتين عبثت المحاصصات الحزبية والسياسية والطائفية في ملف التفرغ في الجامعة اللبنانية وأرست ملفا أسود تحطمت عنده المعايير الأكاديمية والقانونية للتفرغ وذهب ضحيته المساواة والمواطنية والحق في الاستقرار الوظيفي ودخلت معه السياسة بأوسع ابوابها تنخر الكادر التعليمي في الجامعة.

فأي وطن تؤسسون وأي مواطن تبنون؟ فقد أدلينا بدلونا وعبرنا عن رفضنا للظلم اللاحق بنا وبجامعتنا. وعزمنا على المطالبة بحقنا كما يليق بنافتقدمنا بشكوانا إليكم في مجلسكم الكريم، لعلمنا ومعرفتنا بعدالتكم التي تجسدت بملفات عديدة تكلل معظمها بإحقاق الحق وإعادة الامور إلى نصابها.

وإنا اذ تنفسنا حرية وتفاءلنا أملا بعد تكليفكم الجامعة في الرد على مجموعة اسئلة تنم عن ادراككم بحجم الظلم والفساد اللذين شابا هذا الملف. إننا اذ ندعو الجامعة ووزارة التربية الى الافصاح عن الأجوبة التي يمتلكونها لهذه الاسئلة بفضل الاسماء التي زجت بعلمهم وتواقيعهم واعترافهم لاحقا.

فمن بات لا يعلم كم استاذ أقر تفرغه قبل ان يتوفر لديه نصاب التدريس المطلوب وكم استاذ تفرغ في كلية لا تتلاءم مع اختصاصه، وكم استاذ هبط اسمه على ملف التفرغ دون ان يتقدم بطلب الترشيح الى عمادة الكلية، وكم استاذ اقر تفرغه من دون عقد سابق مع الجامعة.

اننا اذ نبغي هؤلاء بدعوانا إليكم، فإبطال عقودهم يحيي الجامعة ويرسيها مرسى الأمان لتبقى شعلة ومنارة للأحرار وتبقى جامعة الوطن كل الوطن ويدوم الاستاذ المتعاقد فيها عالما أن جهده وحده سيوصله إلى التفرغ.

جئناكم اليوم نأمل عندكم العدل، ونرجو لديكم المساواة،أنصفونا بعدالتكم بقرار جريء يسجله التاريخ لكم ويشكركم احرار الجامعة اللبنانية عليه عشتم، عاشت العدالة، عاش لبنان”. 

المصدر: وطنية

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *