يبدأ «مجلس الخدمة المدنية» السبت المقبل المباراة المفتوحة لقبول طلاب في شهادة الكفاءة في كلية التربية في «الجامعة اللبنانية» للتعيين بوظيفة أستاذ تعليم ثانوي، إختصاص (الرياضيات – الفيزياء – العلوم الاقتصادية) في ملاك وزارة التربية. ودعت «رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي» المرشحين إلى ضرورة التحضير والجدية للتقدم للامتحانات «حتى يتمكنوا من الفوز في هذه المباراة لما لها من أهمية قصوى في دعم التعليم الثانوي الرسمي وضخ دم جديد إليه وبالتالي إلغاء بدعة التعاقد».

يبدأ «مجلس الخدمة المدنية» السبت المقبل المباراة المفتوحة لقبول طلاب في شهادة الكفاءة في كلية التربية في «الجامعة اللبنانية» للتعيين بوظيفة أستاذ تعليم ثانوي، إختصاص (الرياضيات – الفيزياء – العلوم الاقتصادية) في ملاك وزارة التربية. ودعت «رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي» المرشحين إلى ضرورة التحضير والجدية للتقدم للامتحانات «حتى يتمكنوا من الفوز في هذه المباراة لما لها من أهمية قصوى في دعم التعليم الثانوي الرسمي وضخ دم جديد إليه وبالتالي إلغاء بدعة التعاقد».

حدد مجلس الخدمة مكان المباراة في «المجمع المهني» في بئر حسن، لإجراء المسابقات الخطية، والتي تبدأ عند الساعة الثامنة صباحاً. وعشية موعد الإمتحانات المقررة، تحرك المتعاقدون في التعليم الثانوي، ونفذوا اعتصاماً أمام وزارة التربية، رفضاً للمباراة المفتوحة، واصفينها بـ «المباراة العثمانية».

يؤكد رئيس «رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي» عبدو خاطر أن الرابطة دعمت مطالب المتعاقدين، وعملت بكل جد لإجراء مباراة مفتوحة، لأخذ احتياجات التعليم الثانوي من أساتذة، تمهيداً للتخلص من بدعة التعاقد. ونفى لـ «السفير» أن تكون الرابطة بعيدة عن مطالب المتعاقدين، مؤكداً أنها مع التربية والتعليم بالمطلق، وملء الفراغ الذي تسبب به تقاعد عدد كبير من الأساتذة، لإقفال الباب أمام التعاقد، لما له من آثار سلبية على التعليم، وعلى المتعاقدين أنفسهم، وعدم قبض مستحقاتهم المالية بشكل منتظم، إضافة إلى حرمانهم من الضمان الاجتماعي.

وأوضح خاطر أنه تبلغ من رئيس «مجلس الخدمة المدنية» أنطوان جبران، أن موعد الإمتحانات حدد السبت المقبل، وأن المجلس حدد مكان إجراء المباريات، في مجمع بئر حسن المهني، على أن تبدأ المباراة بمسابقة الثقافة العامة، ثم في مادة الإختصاص المطلوب.

يقفل باب تقديم الطلبات في 30 تموز الجاري، للمرحلة الثانية من المباراة في اختصاص (جغرافيا – تاريخ – العلوم الاجتماعية). واعتصم المتعاقدون أمام وزارة التربية للمطالبة بتأجيل المباراة المفتوحة وإنصاف الاساتذة المتعاقدين القدامى في المباراة. وتحدث باسمهم حمزة منصور، قائلاً: «المتعاقدون القدامى تجاوزوا عمراً في النضال والتعليم والوزارة تخلت عن تعهدها في انصافهم ولجأت إلى ما يسمى بالمباراة المفتوحة العثمانية، لذا اعتصمنا اليوم في هذه الساحة لنقول لهم إذا كنتم تمثلون السلطات في تمرير قانون فهذا لا يدل أنكم أصحاب حق، بل لأن السلطة بيدكم».

وتوجه إلى المسؤولين من دون تسميتهم، بالقول: «يرفضون إجراء مباراة محصورة بالمتعاقدين كي لا يرفعوا نسبة الطائفة التي ينتمي إليها المتعاقدون لأن غالبيتهم من طائفة معينة».

وعمد المتعاقدون إلى قطع الطريق أمام وزارة التربية لبضع دقائق، وسط غياب أي عنصر لقوى الأمن الداخلي، قبل أن يتوجهوا في مسيرة إلى مقر الرئاسة الثانية في عين التينة لتسليم رئيس مجلس النواب نبيه بري مذكرة، يطالبون فيها بتأجيل المباراة والعمل لتشمل جميع الأساتذة المتعاقدين ما يمنحهم حق القيام بالمباراة أسوة بالآخرين، غير أنهم لم يتمكنوا من تسليم الرسالة نظراً لوجود بري خارج البلاد.

بعد ذلك، عاد وفد من المتعاقدين إلى وزارة التربية، والتقى مستشار وزير التربية غسان شكرون، وتم خلال اللقاء عرض المواضيع التي تخص المتعاقدين ومن بينها المباراة المفتوحة. وطلب الوفد إعطاء ملف المتعاقدين الأهمية التي تليق بهذا الملف، من أجل التسريع بالوصول إلى الحلول المناسبة والمنصفة لهذه القضية التربوية والانسانية.

صدم الزميل أبو غليوم

صدمت سيّارة من نوع «بي.أم» كانت تقودها المواطنة هـ. د. الزميل المصوّر في «السفير» فادي أبو غليوم، أثناء تصويره اعتصام الأساتذة المتعاقدين أمام وزارة التربية، يوم أمس، ما أدى إلى إصابته في إحدى فقرات ظهره، ونقل فوراً إلى طوارئ مستشفى «الجامعة الأميركية» في بيروت. وكان أبو غليوم قد طلب من السائقة التمهل وسط ازدحام المعتصمين، إلا أنها لم تمتثل لمناشدته. واستنكرت نقابة المصوّرين الصحافيين «ما حدث بحق زميلنا».

المصدر: السفير

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *