شباط – آذار 2015

الظهر. الفجر. البرد يقرص تحت الملابس التي تلبسها هذه الظلال. على الطاولة، زينة هذا الكوخ الخشبيّ الوحيدة (الكوخ، على فكرة، لا يحمل أي لافتة، ولكن الجميع يعرف انه المقر الرئيسي لقيادة الجيش الزاباتي)، هناك قطعة ورق مجعلكة وعليها مكتوب بخط يد، وبالتفصيل، ميزانية مشروع بناء المدرسة-العيادة في موقع لا رياليداد الزاباتي (١). الصوت هو الذي يلخّص النظرات، الصمت، الدخّان والغيظ: قال:

شباط – آذار 2015

الظهر. الفجر. البرد يقرص تحت الملابس التي تلبسها هذه الظلال. على الطاولة، زينة هذا الكوخ الخشبيّ الوحيدة (الكوخ، على فكرة، لا يحمل أي لافتة، ولكن الجميع يعرف انه المقر الرئيسي لقيادة الجيش الزاباتي)، هناك قطعة ورق مجعلكة وعليها مكتوب بخط يد، وبالتفصيل، ميزانية مشروع بناء المدرسة-العيادة في موقع لا رياليداد الزاباتي (١). الصوت هو الذي يلخّص النظرات، الصمت، الدخّان والغيظ: قال:

“الميزانية ليست بخير. قيمة حياة كل زاباتي منّا تفوق بيت بينيا نييتو الأبيض (٢) ومنازل كل الأغنياء معًا. كل ما يُنفق من مال من أجل تشييد كل هذه البنايات التي يختبىء فيها الأغنياء ومنها يطلقون أوامر السرقة والجريمة لا تكفي لسد تكلفة قطرة دم واحدة لزاباتيّ منّا ومن السكّان الأصليين. لهذا نعتقد ان ثمن هذه البناية هو الأغلى في العالم.  

“بطبيعة الحال تفاصيل هذه الميزانية لا تحوي على كل شيء دفعناه. دمّ الرفيق غاليانو لا يرد في قائمة المصاريف. كل أوراق العالم لا تكفي من أجل كتابة تفاصيل هذا الحساب. 

“هذا هو أسلوب عملهم في وسائل الأعلام عندما يصدرون القوائم والأحكام حول من هو الأكثر ثراءً والأكثر فقرًا في العالم. للغني يضعون اسمًا واسم عائلة، إذ له حسب ونسب. أما الفقير فهو عبارة عن جغرافية وأرقام وتواريخ. 

“نريد لوسائل الأعلام أن تنشر أن أغلى بناية على كوكب الأرض موجودة في موقع لا رياليداد الزاباتي، الواقع في ولاية شياباس، جنوب شرق المكسيك. ونريد لوسائل الأعلام أن تنشر ان الأطفال الزاباتيين يلتحقون بأغلى مدرسة في العالم. ونريد لها أن تكتب أن الرجال، النساء، الفتيان، الفتيات، المسنّين والمسنّات، مكسيكيّين ومكسيكيّات، زاباتيّين وسكّان أصليّين من الهنود الحمر، كل هؤلاء، إذا أصابهم وأصابهنّ المرض، سوف يُعالجون في عيادة لا رياليداد وهي أغلى مشفى على وجه الأرض.   

“لكن ميزانية المشروع ليست بخير بعد. لكي تكون الميزانية بخير علينا مواصلة النضال من أجل تدمير النظام الرأسمالي، لا تغييره أو تحسينه أو جعله أكثر أنسانيّا وأقل قساوة وأقل شراسة. طبعًا لا. علينا تدميره بالكامل. علينا إبادة كل رأس من رؤوس العدار.

“لكن حينها لم يكتمل المشوار، بل سينتظرنا المزيد من العمل من أجل تشييد شيئًا جديدًا وعلى نحو أفضل ممّا نحن عليه اليوم: أي نظام آخر لا يوجد فيه لا الأسياد، ولا الباشوات، ولا الزعائم، ولا الظلم، ولا الأستغلال، ولا الأزدراء، ولا القمع، ولا سلب الأراضي. نظام لا يوجد فيه عنف ضد النساء والطفولة والآخر لأنه مختلف.  نظام يُدفع للعامل أجره العادل. نظام لا يحكم فيه الجهل. نظام الجوع والموت العنيف فيه هما عبارة عن ذاكرة مؤلمة لا غير. نظام لا يصعد فيه المرء إلى فوق على حساب الحشد الذي يتراكم في الأسفل. نظام أكثر معقول. نظام أفضل. 

“حينها، حينها فقط، سوف يحق لنا، نحن الزاباتيون، أن نقول أن الميزانية بخير.”

* * *

نحن إذًا نتوجه بالشكر لكل الرجال، النساء، الفتيان، الفتيات، المسنين، المسنات، المجموعات، والتعاونيات في المكسيك والعالم على مساعدتكم ومساعدتكنّ. هذه البناية، التي ستحتوي على مدرسة ومشفى، شُيدت من أجل خدمتكم وخدمتكن أيضًا.

فها أنتم تعرفون، إذًا، أن في موقع لا رياليداد الزاباتي يوجد الآن مدرسة وعيادة تعملان بشكل مستقلّ. 

نعرف أن الموقع بعيد عن أماكن تواجدكم. لكنّنا نعرف، أيضًا، أن المخفي، دائمًا، هو أعظم. العالم دوّار، يغيّر مسالكه، وربّما، في يوم من الأيام، سوف نجدكم عندنا وبحاجة لخدمة صحية أو تعليمية… أو، في يوم من الأيام، قد تستيقظون باكرا، وعندها، ستفهمون، أن الميزانية التي نريد لها أن تكون بخير هي ميزانيّتكم وميزانيتكنّ أيضًا.

من جبال جنوب شرق المكسيك

السوبكزماندانتي موسىالسوبكوماندانتي غاليانو (٣)

الهوامش:

(١) أي La Realidad، الحقيقة، وهو اسم احد المراكز الأدارية لمناطق الحكم الذاتي الي أعلنها الزاباتيون. يطلق على كل مركز أداري بأسم Caracol، أي الحلزون، نسبة إلى رمزيّته عند حضارة المايا التي ينتمي إليها معظم السكان الأصليين في ولاية شياباس.

(٢) أحد منازل الرئيس المكسيكيّ الحالي، إنريكي بينيا نييتو، هو المعروف بالبيت الأبيض وله قيمة 7 مليون دولار.

(٣) السوبكوماندانتي غاليانو هو السوبكوماندانتي ماركوس سابقًا، أحد قادة الجيش الزاباتي للتحرّر الوطني (Ejército Zapatista de Liberación Nacional) في ولاية شياباس جنوب شرق المكسيك، الذي انتفض ليلة رأس السنة عام 1994 – أي اليوم الذي به رسميًا أصبحت أتفاقية الأقتصاد الحر (NAFTA) الموقّعة بين الحكومة المكسيكية وحكومة الولايات المتحدة سارية المفعول- لأعلان الحكم الذاتي للعديد من القرى التي يقطنها السكّان الأصليين في الولاية. قام السوبكوماندانتي ماركوس بتغيير اسمه لغاليانو في أيار 2014، وهذا تكريمًا للزاباتي خوسيه لويس سوليس سانشيز، المعروف بأسمه الحركيّ “غاليانو”، بعد أغتيالة على يد إحدى القوى المسلّحة والمموّلة من قبل النظام التي تعمل في شياباس.

موقع لا رياليداد الزاباتي، ولاية شياباس، المكسيك.

آذار 2015.

عن الاسبانية، شادي روحانا  

المصدر: Enlace Zapatista 

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *