التزمت القوى السياسية بما تم الاتفاق عليه في توزيع المهمات في «رابطة أساتذة التعليم المهني والتقني الرسمي»، وحسمت الرئاسة لـ «تيار المستقبل»، بعدما تم حسم الرئاسة في «رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي» لـ «التيار الوطني الحر»، وانتخاب عبدو خاطر رئيساً.

التزمت القوى السياسية بما تم الاتفاق عليه في توزيع المهمات في «رابطة أساتذة التعليم المهني والتقني الرسمي»، وحسمت الرئاسة لـ «تيار المستقبل»، بعدما تم حسم الرئاسة في «رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي» لـ «التيار الوطني الحر»، وانتخاب عبدو خاطر رئيساً.

وذكرت المعلومات أن الاجتماع المسائي الذي عقدته الهيئة الإدارية للرابطة في مقرها في الدكوانة، لتوزيع المهمات بين الأعضاء، جاء نتيجة التوافق الذي سبق وخاضت على أساسه الانتخابات بلائحة «التضامن المهني»، التي فازت بكامل أعضائها، وفي أعقاب توزيع المهمات في «الثانوي» من دون تسجيل أي خلافات بينهم، باستثناء تحفظ النقابي حنا غريب على عدم تمثيل المستقلين.

وبعد اكتمال عقد أعضاء رابطتي «الثانوي» و»المهني»، تعقد «هيئة التنسيق النقابية» اجتماعها الأول مساء اليوم في مقر «نقابة المعلمين في المدارس الخاصة»، لتدارس الخطوات اللاحقة، وتوحيد الموقف لجهة المطالبة بسلسلة الرتب والرواتب.

وانتخب عبد الرحمن برجاوي رئيساً، خلفاً للرئيس السابق إيلي خليفة، وشربل نهرا نائباً للرئيس بعد منافسة مع زميله نضال دومط، ونال نهرا ثمانية اصوات، مقابل سبعة لدومط، ووُجدت ورقة بيضاء، أما باقي المقاعد فقد جاءت بالتزكية.

وجاءت النتائج كالآتي: عبد الرحمن برجاوي رئيساً، شربل نهرا نائباً للرئيس، جورج داغر ممثلاً للرابطة لدى هيئة التنسيق، فاروق الحركة أميناً للصندوق، بديع أبو دية أميناً للسر، مازن قسطنطين للجنة الاجتماعية، عبد القادر الدهيبي للجنة التربية، نضال ضومط للجنة الثقافية، أنور بشنق للعلاقات الخارجية، حسن الحسيني للجنة الإعلام، أنطوان الأسمر للجنة الرياضية، والأعضاء: عبد اللطيف حيدورة، وجورج نيسي، فيليب الدويهي، ومحمد الشعيتاني، ومروان الضايع.

وأكد برجاوي أن وفد الرابطة إلى هيئة التنسيق، سيؤكد مواقف الرابطة السابقة لجهة المطالبة بسلسلة رتب وراتب عادلة، وأن الرابطة ستعلب دورها. وعاهد مندوبي الرابطة «الذين وضعوا ثقتهم بالهيئة الإدارية متابعة مسيرة النضال حتى تحقيق مطالب الأساتذة ومن بينها إنهاء بدعة التعاقد، وتفعيل دور الأستاذ في التعليم المهني، والمحافظة على الحقوق المكتسبة لجميع الأساتذة، والعمل على تحسين التقديمات الاجتماعية، وتفعيل دور المجلس الأعلى للتعليم المهني، والعمل على تطوير النظام الداخلي للرابطة».

ونوهت الحركة بالروح الديموقراطية في عملية توزيع المهمات، والتفاهم بين الأعضاء، لما فيه مصلحة الأساتذة.

المصدر: السفير

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *