حذرت «نقابة عمال ومستخدمي مؤسسة كهرباء لبنان» من «اتخاذ العمال وقودا للخلافات السياسية، لأن التباطؤ في حل ازمة مؤسسة كهرباء لبنان سيؤدي إلى إلحاق الاذى المادي والمعنوي بملاك المؤسسة وبالوطن والمواطن مما يدفعنا لاتخاذ خطوات لا تحمد عقباها».

حذرت «نقابة عمال ومستخدمي مؤسسة كهرباء لبنان» من «اتخاذ العمال وقودا للخلافات السياسية، لأن التباطؤ في حل ازمة مؤسسة كهرباء لبنان سيؤدي إلى إلحاق الاذى المادي والمعنوي بملاك المؤسسة وبالوطن والمواطن مما يدفعنا لاتخاذ خطوات لا تحمد عقباها».

وطالبت في بيانٍ أمس، رئيس مجلس الادارة – مدير عام المؤسسة كمال الحايك بـ«دعوة المجلس والمدراء كافة والنقابة لاجتماع مشترك لاتخاذ موقف حاسم، بتسليم المؤسسة للدولة اللبنانية لحين يصبح باستطاعتنا ممارسة عملنا من داخل مكاتبنا في المبنى المركزي وبعض دوائر المؤسسة المقفلة، لعل وعسى بهذا الموقف تتحرك المياه الراكدة لدى الحكومة والسياسيين لوضع حد جذري ونهائي لمأساة المؤسسة والعمال».

ولفتت الانتباه إلى أنها أرسلت أكثر من كتاب بهذا الخصوص لوزير الطاقة والمياه ولرئيس مجلس الادارة ولم تلق ردا على ذلك، مشيرةً إلى ان «ما يجري من تجاذبات في ملف الكهرباء وانعكاساته السلبية على ملاك المؤسسة (تعويضات ومستحقات المستخدمين) سيدفعنا لاتخاذ مواقف سلبية من الجميع، لأننا لن نقبل بعد اليوم ان يبقى عمال ومستخدمو المؤسسة رهينة التجاذبات السياسية وعدم ايجاد حلول جذرية».

المصدر: السفير

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *