أقفلت لائحة المرشحين لعضوية الهيئة التنفيذية لـ«رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية» على 19 مرشحاً، علماً بأن المطلوب لمقاعد الهيئة هو 15 عضواً.

وأعلن رئيس مجلس المندوبين في الرابطة د. علي الحسيني أسماء المرشحين: أنيس بو ذياب، فادي توا، عاطف عواد، رامي عبد الحي، عبد الله رزق (انسحب)، محمد صميلي، ناصيف نعمة، جورج قزي، جورج بشارة، راشيل حبيقة، عبد الحسن الحسيني، سعيد حسين، شربل الكفوري، حسين رحال، محمد العاكوم، عامر حلواني، ليلى الرفاعي، حسين عبيد ونايلة أبي نادر.

أقفلت لائحة المرشحين لعضوية الهيئة التنفيذية لـ«رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية» على 19 مرشحاً، علماً بأن المطلوب لمقاعد الهيئة هو 15 عضواً.

وأعلن رئيس مجلس المندوبين في الرابطة د. علي الحسيني أسماء المرشحين: أنيس بو ذياب، فادي توا، عاطف عواد، رامي عبد الحي، عبد الله رزق (انسحب)، محمد صميلي، ناصيف نعمة، جورج قزي، جورج بشارة، راشيل حبيقة، عبد الحسن الحسيني، سعيد حسين، شربل الكفوري، حسين رحال، محمد العاكوم، عامر حلواني، ليلى الرفاعي، حسين عبيد ونايلة أبي نادر.

ومع إقفال باب الترشيحات ظهر أمس، كثرت الاتصـالات السياسية والحزبية، بغية تأمين التوافق على هيـئة تنفيذية بعيداً عن أي معركة، على غرار ما حصل في انتخاب رئيس لمجـلس المندوبين وأمين السر، بعدما فازا بالتزكية، جراء التوافق بين هذه القوى. وتبقى العقدة في تأمين التوافق، نتيجة عدم حسم ترشيحي راشيل حبيقة المحسوبة على «التيار الوطني الحر» وجورج القزي المحسوب على «الكتائب»، مع التذكـير بأن الاتصـالات السـابقة دعت إلى أن تجري الانتخابات ومن ثم يصار إلى انتخاب رئيس للهيئة.

وتتوقع مصادر نقابية أن تكون حظوظ القزي هي الأوفر، خصوصاً أن ترشيحه جاء من قبل التيار الوطني، ما وضعها في خانة سياسية، باعتبار أن قوى الثامن من آذار سبق وأخذت حصتها في عدد من المواقع من بينها رئاسة مجلس المندوبين، ومدير صندوق التعاضد مع ثلاثة أعضاء، وبالتالي بات موقع رئاسة الهيئة التنفيذية من نصيب قوى 14 آذار.

وتتوقع المصادر أن ترسو اللائحة التوافقية على 15 اسماً وفق توزيع التكتلات والأحزاب السياسية في الهيئة التنفيذية. واللائحة التوافقية تضم خمسة أعضاء لـ«المستقبل» هم الدكاترة: محمد الصميلي، ليلى الرفاعي، عامر حلواني، رامي عمر عيد، محمد العاكوم. وعن «الحزب التقدمي الاشتراكي» أنيس بو دياب، راشيل حبيقة (الوطني الحر)، جورج القزي (الكتائب)، فادي توا وشربل كفوري (وهما مستقلان)، جورج بشارة (القوات)، ناصيف نعمة وسعيد حسين (أمل)، عاطف عواد وحسين رمّال (حزب الله).

وتبقى الساعات الـ48 التي تسبق موعد إجراء الانتخابات المقررة غداً السبت، مخصصة لحلحلة القطبة المخفية في رئاسة الهيئة، فإما يحصل التوافق أو تفرض المعركة، والتي ستكون من مصلحة قوى 14 آذار، كون الثقل الأكبر في مجلس المندوبين لها.

المصدر: السفير

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *