جددت “لجنة المتابعة للمؤتمر الوطني للمستأجرين”، في بيان، رفضها لقانون الإيجارات الجديد، ووصفها له ب”القانون الأسود”، لأنه “لا يؤمن حق السكن ولأنه ألغى حقوقا وضمانات مكتسبة للمستأجرين، ولأنه يشرد ويهجر عشرات ألوف العائلات، ويسعر الفرز الطائفي ويجعل الإقامة في المدن حكرا على الأغنياء، من خلال تحرير العقود القديمة دون اي بديل عنها، ولأن تعطيل آلية تنفيذه من قبل المجلس الدستوري لم يكن كافيا لتأمين مباديء العدالة الاجتماعية والمساواة امام القانون، ولأن القانون مازال معلقا في الفراغ، في ظل محاولات بعض الناطقين باسم تجمعات المالكين وبدعم من نواب يمثلون مصالح الشركات العقارية والمصارف، يص

جددت “لجنة المتابعة للمؤتمر الوطني للمستأجرين”، في بيان، رفضها لقانون الإيجارات الجديد، ووصفها له ب”القانون الأسود”، لأنه “لا يؤمن حق السكن ولأنه ألغى حقوقا وضمانات مكتسبة للمستأجرين، ولأنه يشرد ويهجر عشرات ألوف العائلات، ويسعر الفرز الطائفي ويجعل الإقامة في المدن حكرا على الأغنياء، من خلال تحرير العقود القديمة دون اي بديل عنها، ولأن تعطيل آلية تنفيذه من قبل المجلس الدستوري لم يكن كافيا لتأمين مباديء العدالة الاجتماعية والمساواة امام القانون، ولأن القانون مازال معلقا في الفراغ، في ظل محاولات بعض الناطقين باسم تجمعات المالكين وبدعم من نواب يمثلون مصالح الشركات العقارية والمصارف، يصرون على اعتبار القانون نافذا غير آبهين بحجم الكارثة الذي يسببها هذا الأمر من خلال زج القضاء والمستأجرين والمالكين في مسلسل من الدعاوى لن ينتهي حول مختلف مواد القانون”.

ودعت المستأجرين القدامى مع عائلاتهم، للنزول الى شارع الحمراء أمام تقاطع ال”رد شوز”، عند الساعة الخامسة من عصر بعد غد الأربعاء، تحت شعار “نزال عالشارع قبل ما يصير بيتك الشارع”، وذلك “رفضا لقانون الايجارات التجهيري ومنعا لنفاذه، ومطالبة المجلس النيابي باستعادة القانون ووضع اليد عليه وإعادة مناقشته وتعديله استنادا الى توصيات المجلس الدستوري، ودفاعا عن حق السكن لعائلاتهم وحمايتهم من التشرد في وطنهم”. 

المصدر: وطنية

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *