شجبت الهيئة الإدارية لرابطة موظفي الإدارة العامة في بيان اثر اجتماعها، التفجيرات الأخيرة، وحيت “كافة الأجهزة العسكرية والأمنية من جيش وقوى أمن داخلي وأمن عام وأمن دولة لوقفتهم الشجاعة في مواجهة الإرهاب”.

شجبت الهيئة الإدارية لرابطة موظفي الإدارة العامة في بيان اثر اجتماعها، التفجيرات الأخيرة، وحيت “كافة الأجهزة العسكرية والأمنية من جيش وقوى أمن داخلي وأمن عام وأمن دولة لوقفتهم الشجاعة في مواجهة الإرهاب”.

وطالبت الهيئة ب”الإسراع في إقرار سلسلة الرتب والرواتب بما يؤمن العدالة والمساواة بين مختلف القطاعات الوظيفية من خلال زيادة نسبتها 121 في المئة كحد ادنى، ردم الهوة بين رواتب الموظفين وأقرانهم ورفض التمييز بين القطاعات وشمول أي زيادة على الرواتب اكانت درجات ام نسبة مئوية كافة القطاعات، عدم المس بدرجات الموظفين الاداريين الواردة في مشروع اللجنة النيابية برئاسة النائب جورج عدوان”.

كما رفضت “تعديل وزيادة الدوام انطلاقا من مبدأ لا عمل بدون اجر”، وطالبت ب”شمول الأجراء والمتعاقدين والمتعاملين بالساعة والمياومين بالسلسلة وضرورة انصافهم، احتساب قيمة الدرجة على أساس 5 في المئة من أساس الراتب على ان تتغير كل ثلاث درجات تلقائيا”. 

ورفضت ايضا “أي ضرائب تطال الفقراء وأصحاب الدخل المحدود وخاصة الضريبة على القيمة المضافة”.

وأثنت الهيئة على “الموقف البطولي والشجاع للدكتور علي برو المستمر بتنفيذ إضرابه عن الطعام لليوم التاسع على التوالي في ساحة رياض الصلح”، وقدرت “زيارة الوزيرين أكرم شهيب والياس بو صعب للزميل برو”.

ودعت جميع الموظفين والعاملين في الادارة العامة الى “تنفيذ الإضراب العام والشامل يومي الثلاثاء والأربعاء في 1 و 2 تموز المقبل”، مطالبة “كافة الزملاء موظفين وأجراء ومتعاقدين وعاملين بالساعة والفاتورة بضرورة الإلتزام التام بالإضراب في كافة الوزارات والإدارات والمحافظات والاقضية والبلديات والمؤسات العامة”، معلنة أنها ستفضح “كل من يحاول الضغط على الموظفين لثنيهم عن المشاركة وستكشف بالاسم كل المقصرين الذين يشوهون سمعة الادارة وزملائهم، وكل من تسول له نفسه إستغلال الاضراب للاستفزاز والرشوة”.

وطالبت النواب ب”الإسراع في إقرار السلسلة تفاديا لخطوات تصعيدية أخرى”، وحملتهم “المسؤولية الكاملة عن كل النتائج السلبية المترتبة عن مقاطعة اسس التصحيح والتصحيح وشل العمل في الإدارات العامة”. 

المصدر: وطنية

٢٧ حزيران ٢٠١٤

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *