عقدت هيئة التنسيق النقابية اجتماعا لها اليوم في مقر رابطة اساتذة التعليم الثانوي الرسمي، اقرت خلاله برنامج تحركها القادم.

واذ أعلنت “حرصها على الشهادة الرسمية اللبنانية باعتبارها تتويجا لمرحلة اساسية في حياة الطالب وفي سمعة لبنان التربوية”، ردت على “مزاعم بعض النواب الساعين الى التعمية عن فشلهم في تسيير المؤسسات الدستورية بالصاق تهمة تعطيل اجراء الامتحانات الرسمية بالمعلمين والاساتذة”.

عقدت هيئة التنسيق النقابية اجتماعا لها اليوم في مقر رابطة اساتذة التعليم الثانوي الرسمي، اقرت خلاله برنامج تحركها القادم.

واذ أعلنت “حرصها على الشهادة الرسمية اللبنانية باعتبارها تتويجا لمرحلة اساسية في حياة الطالب وفي سمعة لبنان التربوية”، ردت على “مزاعم بعض النواب الساعين الى التعمية عن فشلهم في تسيير المؤسسات الدستورية بالصاق تهمة تعطيل اجراء الامتحانات الرسمية بالمعلمين والاساتذة”.

وقالت في بيان إثر الاجتماع: “لا يخفى على احد ان تعطيل التشريع واقرار القوانين والمراسيم نتج عن تعطيل المؤسسات الدستورية لسنوات الأمر الذي بات يهدد مصير البلد ويعرضه لأفدح الاخطار. تؤكد هيئة التنسيق النقابية ان مسؤولية تأجيل الامتحانات الرسمية تقع على عاتق النواب الذين عطلوا التشريع لأشهر متواصلة ثم تقاذفوا مشروع سلسلة الرتب والرواتب من لجنة نيابية الى اخرى بهدف التسويف والتمييع والمماطلة.

ان هيئة التنسيق النقابية تؤكد تمسكها بإقرار الحقوق في سلسلة الرتب والرواتب في 10 حزيران وضمان حقوق الطلاب في الشهادة الرسمية وهي ترفض المس بها وتعتبره مسا بسمعة لبنان التربوية وتطاولا على مستقبل شباب لبنان وطلابه في الداخل والخارج”.

واذ أسفت لقرار تأجيل الامتحانات الرسمية، طالبت النواب “الذين يبدون الحرص على الطلاب ويرفضون اخذهم رهينة، بالمشاركة في الجلسة النيابية المزمع عقدها في 10 حزيران، واقرار مشروع سلسلة الرتب والرواتب خاليا من محاولة تمرير قانون التعاقد الوظيفي، ووفق ما جاء في مذكرة هيئة التنسيق النقابية وبما يضمن اعطاء العاملين في القطاع العام الزيادة الواجبة لهم والبالغة 121% على اساس القانونين 661/1996 و717/1998”. 

وأكدت الهيئة توصيتها إلى الهيئات والجمعيات العمومية “بتنفيذ الاضراب العام المفتوح في القطاع العام وشل كل الاعمال الادارية في الوزارات والادارات العامة والسرايا الحكومية في المحافظات والاقضية وفي البلديات بما في ذلك مقاطعة الامتحانات الرسمية في 12 حزيران المقبل وفي كل محطة من محطاتها (أسئلة – مراقبة – أسس تصحيح وتصحيحا”.

وأعلنت أنها اعادت جدولة برنامج تحركها وفق الآتي:

“أ- عقد مجالس مندوبين في المحافظات كافة للاساتذة والمعلمين في التعليم الاساسي والثانوي والمهني الرسمي وذلك في الفترة الممتدة من 5 الى 9 حزيران.

ب- اضراب عام وشامل في الوزارات والادارات والمؤسسات العامة والبلديات وفي السراي الحكومية في المحافظات والاقضية يومي 9 و10 حزيران على كامل الاراضي اللبنانية.

ج- تنفيذ اعتصام يوم الاثنين 9 حزيران الساعة العاشرة صباحا امام وزارة الاتصالات في بئر حسن.

د- تنفيذ اعتصامات يوم الثلاثاء 10 حزيران الساعة العاشرة صباحا في ساحة رياض الصلح لمحافظتي بيروت وجبل لبنان وامام السراي الحكومية في باقي المحافظات.

ه- تنفيذ اعتصام مفتوح يوم الاربعاء 11 حزيران الساعة التاسعة صباحا امام وزارة التربية مالم يقر المجلس النيابي مشروع سلسلة الرتب والرواتب وفق ما تطالب به الهيئة.

و- تنفيذ اعتصام ليل 15-16 حزيران امام المديرية العامة للتعليم المهني والتقني في الدكوانه اعتبارا من الساعة السادسة مساء.

ز- عقد لقاء مشترك للمجلس التنفيذي لنقابة المعلمين في التعليم الخاص وفروع المحافظات للنقابة، وعقد مؤتمر صحفي يوم الاثنين في 9 حزيران الساعة الرابعة بعد الظهر في مقر النقابة”. 

المصدر: وطنية

٤ حزيران ٢٠١٤

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *