اعتصم الأساتذة المتعاقدون في التعليم الثانوي أمام مبنى وزارة التربية والتعليم العالي، أمس احتجاجاً على عدم إدخالهم في الملاك.

وتلا رئيس «اللجنة العليا للمدرّسين المتعاقدين في التعليم الأساسي» حمزة منصور بيانا تضمن أبرز المطالب قبل أن يتوجهوا في مسيرة صامتة الى «عين التينة» حيث سلموا رئيس مجلس النواب نبيه بري مذكرة بالمطالب.

اعتصم الأساتذة المتعاقدون في التعليم الثانوي أمام مبنى وزارة التربية والتعليم العالي، أمس احتجاجاً على عدم إدخالهم في الملاك.

وتلا رئيس «اللجنة العليا للمدرّسين المتعاقدين في التعليم الأساسي» حمزة منصور بيانا تضمن أبرز المطالب قبل أن يتوجهوا في مسيرة صامتة الى «عين التينة» حيث سلموا رئيس مجلس النواب نبيه بري مذكرة بالمطالب.

وطالب منصور في كلمته بـ«التثبيت العادل في مباراة محصورة تنظر وتراعي وتأخذ في الاعتبار كل المآسي المتراكمة». ودعا الى «إقرار وزير المال علي حسن خليل لرفع أجر الساعة لجميع المتعاقدين، واعتراف وزير التربية الياس بو صعب بالمتعاقدين كمعلمين من دون تمييز طبقي».

وأكد «تأييد مطالب هيئة التنسيق مع الاحتفاظ بالاحترام وضرورة التشاور والتنسيق مع اللجنة من دون تعال أو إلغاء وضرورة دعوتها للإضراب للمشاركة فيه».

وشدد على أن «المتعاقدين الذين يبلغ عددهم 27 ألفا سيلجأون الى مقاطعة الانتخابات في كل المناطق والخروج على الأوامر الحزبية في حال عدم التجاوب مع هذه المطالب».

وفي مؤتمر للجنة شدد رئيس «الاتحاد العمالي العام» غسان غصن بحضور حمزة، على «حق المتعاقدين في كل مراحل التعليم من «الأساسي» إلى «الثانوي» و«الجامعي والمهني»، مطالباً بـ«التثبيت تأميناً للاستقرار الوظيفي والاجتماعي مع الأخذ في الاعتبار إتباع الأصول الوظيفية العامة لجهة إجراء المباريات المحصورة لكل الفئات».

المصدر: السفير

١٨ نيسان ٢٠١٤

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *