اعتبر الاتحاد الوطني للنقابات في بيان، ان “جمعية المصارف، التي لجأت الى التهديد في حال أقر مجلس النواب زيادة الضريبة على الأرباح الطائلة التي تجنى من الفوائد المفروضة على سندات الخزينة وكل ما يتعلق بالدين العام، نسيت أن أفرادها كلهم جنوا المليارات عبر الفوائد المعفية من الضريبة منذ العام 2003 وحتى قبل ذلك من التلاعب بأسعار الدولار والعملات الأجنبية الأخرى”.

ودعا مجلس النواب الى “فرض نسب ضرائبية أعلى على الشركات العقارية وعدم التفكير بأية زيادة على القيمة المضافة أو الرسوم، وعدم رفع الدعم عن الكهرباء”.

اعتبر الاتحاد الوطني للنقابات في بيان، ان “جمعية المصارف، التي لجأت الى التهديد في حال أقر مجلس النواب زيادة الضريبة على الأرباح الطائلة التي تجنى من الفوائد المفروضة على سندات الخزينة وكل ما يتعلق بالدين العام، نسيت أن أفرادها كلهم جنوا المليارات عبر الفوائد المعفية من الضريبة منذ العام 2003 وحتى قبل ذلك من التلاعب بأسعار الدولار والعملات الأجنبية الأخرى”.

ودعا مجلس النواب الى “فرض نسب ضرائبية أعلى على الشركات العقارية وعدم التفكير بأية زيادة على القيمة المضافة أو الرسوم، وعدم رفع الدعم عن الكهرباء”.

وجدد “دعمه لهيئة التنسيق النقابية في نضالها من أجل اقرار سلسلة الرتب والرواتب، وما يؤسسه ذلك من دعم القطاع العام المهدد بالخصخصة”، داعيا “العمال والفئات الشعبية الى رص الصفوف والتحرك من أجل مطالبهم العادلة وفي المقدمة منها استرجاع قانون الايجارات التهجيري ووضع سياسة اسكانية واضحة”، مناشدا رئيس الجمهورية رد هذا القانون التهجيري، اضافة الى حماية الضمان الصحي وتطوير التأمينات الاجتماعية وضم العمال الى الضمان واقرار ضمان الشيخوخة والبطاقة الصحية للبنانيين كافة. 

كما دعا الى اقرار تثبيت المياومين والأجراء والمتعاقدين بالساعة والفاتورة في القطاع العام والمصالح المستقلة. 

المصدر: وطنية

١١ نيسان ٢٠١٤

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *