أصدرت اللجنة المركزية للمتعاقدين الثانويين بيانا أكدت فيه خبر استحقاق إقرار وزير المالية في حكومة تصريف الاعمال محمد الصفدي “لقرار رفع أجر الساعة المقدم من قبل لجنة المتعاقدين منذ أكثر من عام”.

واشار البيان الى “ان هذا الخبر أكده رئيس اللجنة حمزة منصور بعد اتصاله مساء امس بوزير المالية الذي بشره بإقراره وتوقيعه للقرار وإرساله مباشرة الى وزارة التربية لإعداد الترتيبات النهائية له، وإرساله الى وزارة المالية ليبدأ العمل به ابتداء من بداية العام الدراسي الحالي”.

أصدرت اللجنة المركزية للمتعاقدين الثانويين بيانا أكدت فيه خبر استحقاق إقرار وزير المالية في حكومة تصريف الاعمال محمد الصفدي “لقرار رفع أجر الساعة المقدم من قبل لجنة المتعاقدين منذ أكثر من عام”.

واشار البيان الى “ان هذا الخبر أكده رئيس اللجنة حمزة منصور بعد اتصاله مساء امس بوزير المالية الذي بشره بإقراره وتوقيعه للقرار وإرساله مباشرة الى وزارة التربية لإعداد الترتيبات النهائية له، وإرساله الى وزارة المالية ليبدأ العمل به ابتداء من بداية العام الدراسي الحالي”.

وذكرت اللجنة ان هذا العمل كان “ثمرة نضال طويل خاضه ثلة من المتعاقدين الغيارى على حقوقهم والمتمسكين بها كثابتة أساسية تؤخذ بالكفاح والنضال وليس بالكلام والجلوس في المنازل مغمورين بالإحباط والهزيمة”.

وتابعت: “أن جهود هذه الثلة المكافحة تضافرت مع جهود ومتابعة ودعم الكثير من المسؤولين الداعمين لحقوق المتعاقدين الثانويين، وأولهم الاتحاد العمالي العام الذي فتح لنا مقراته وجعلها قاعدة انطلاق للمطالب والحقوق من خلال عشرات المؤتمرات الصحفية والتي كان فيها الاتحاد بشخص رئيسه غسان غصن الداعم الأول لكل مطالب المتعاقدين. يضاف اليها جهود بعض النواب الذين بادروا وبطلب من اللجنة الى زيارة ولقاء والاتصال بوزير المال للتعجيل في إقراره. وأيضا جهود هذه الثلة القليلة من المتعاقدين المميزين الذين حملوا وزر آلاف المتعاقدين وضحوا بالجهد والوقت لتحقيق النصر”.

وأكدت اللجنة “الدور المميز لوزير التربية في حكومة تصريف الاعمال حسان دياب الذي تابع وبجدية وإخلاص هذه القضية منذ ان رفعت اللجنة رسميا اليه هذا المطلب، وايضا مستشار الوزير غسان شكرون ومدير التعليم الثانوي محي الدين كشلي الذي كان مشرفا على اللجنة المكلفة دراسة وإعداد هذا القرار”.

كما دعت المتعاقدين الى “الاعتبار من هذا النصر الذي منه الله أولا وأخيرا على المتعاقدين، وشحن النفوس والقدرات مجددا للتهيؤ للاستحقاق المصيري الأساس، وهو التثبيت والخلاص من ذل التعاقد وأوجاعه”.

المصدر: وطنية

25 كانون الثاني 2014

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *