رأى رئيس الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية الدكتور حميد الحكم، في بيان، ان “وزارة المال تثبت مرة جديدة للرأي العام اللبناني سياستها العدوانية تجاه الجامعة اللبنانية، وتتنصل مجددا من الوعود التي قطعها الوزير شخصيا، ولمرتين متتاليتين، الأولى عقب اجتماعه مع رئيس الجامعة ورئيس الرابطة في شهر آب، والثانية خلال اجتماعه مع وفد الهيئة التنفيذية للرابطة في نهاية شهر تشرين الأول المنصرم”.

رأى رئيس الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية الدكتور حميد الحكم، في بيان، ان “وزارة المال تثبت مرة جديدة للرأي العام اللبناني سياستها العدوانية تجاه الجامعة اللبنانية، وتتنصل مجددا من الوعود التي قطعها الوزير شخصيا، ولمرتين متتاليتين، الأولى عقب اجتماعه مع رئيس الجامعة ورئيس الرابطة في شهر آب، والثانية خلال اجتماعه مع وفد الهيئة التنفيذية للرابطة في نهاية شهر تشرين الأول المنصرم”.

وقال: “بناء على تمني الوزير، فقد أعلنا للرأي العام ولأهل الجامعة، الوعود التي قطعها للهيئة وتعهد بتنفيذها، وتحديدا التزامه بإرسال المبالغ المتبقية لموازنة الجامعة، كما موافقته غير المشروطة على قرارات مجلس إدارة صندوق التعاضد. فهل هذا يحصل بعلم الوزير أم بدون علمه؟ واين المصداقية في التعامل؟”.

واكد ان الرابطة “التي من صلب مهامها الدفاع عن الجامعة اللبنانية وحقوق أساتذتها والعاملين فيها، اعتمدت لغة الحوار والتواصل، متجنبة اللجوء إلى التصعيد، لكن يبدو أن لغة الحوار قد تعطلت. من هنا ترى الهيئة نفسها مضطرة الى اتخاذ خطوة تصعيدية على نطاق واسع، بهدف الدفاع عن مكتسبات الأساتذة والاحتفاظ بها. وقررت أنه في حال عدم قيام وزارة المال بالوفاء بجميع التزاماتها تجاه الجامعة وصندوق التعاضد وحل سريع للقضايا خلال أسبوع واحد من تاريخه، فإنها ستعلن الإضراب وإقفال الجامعة، وستدعو جميع أهل الجامعة من أساتذة وموظفين وطلاب للاعتصام والزحف إلى وزارة المال. وقد أعذر من أنذر”.

وختم: “تأسف الرابطة لتناول بعض وسائل الإعلام قضايا الجامعة بصورة مجتزأة أو مشوهة تمس من حرمتها وتنعكس سلبا على سمعتها وتنال من كرامة القيمين عليها”.

المصدر: وطنية

(13 تشرين الثاني 2013)

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *