يستمر النظام السوري بقصف المدن وحصارها محاولا وأد الثورة الشعبية التي انطلق فيها السوريون.

فها هو يطبق حصارا شديدا على معضمية الشام بهدف تجويعها وإبعادها عن الثورة إلا أن الشعب السوري يأبى التراجع مهما كلف الأمر.

وفي جمعة ” سلاحنا للجبهات لا للمناطق المحررة ” رفع نشطاء لجان التنسيق لافتات تضامنية مع معضمية الشام في كل من دوما والزبداني ومضايا في ريف دمشق وفي تادف في حلب وجبلة في اللاذقية، مطالبين بفك الحصار عنها واتخاذ إجراءات فورية لتأمين المواد الغذائية والأدوية للأهالي.


يستمر النظام السوري بقصف المدن وحصارها محاولا وأد الثورة الشعبية التي انطلق فيها السوريون.

فها هو يطبق حصارا شديدا على معضمية الشام بهدف تجويعها وإبعادها عن الثورة إلا أن الشعب السوري يأبى التراجع مهما كلف الأمر.

وفي جمعة ” سلاحنا للجبهات لا للمناطق المحررة ” رفع نشطاء لجان التنسيق لافتات تضامنية مع معضمية الشام في كل من دوما والزبداني ومضايا في ريف دمشق وفي تادف في حلب وجبلة في اللاذقية، مطالبين بفك الحصار عنها واتخاذ إجراءات فورية لتأمين المواد الغذائية والأدوية للأهالي.

كما رفعوا شعارات أكدوا فيها على ما تعلموه في الثورة من أهمية دور العمل الجماعي والمنظم في تحقيق أهداف الثورة، وأيضا أهمية التحلي بأخلاق الثورة، وأن ما يدل على الثائر الحق هو عمله وأخلاقه.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *