انطلق السوريون في ثاني أيام عيد الفطر السعيد في جمعة ” أبطال الساحل قادمون” في مظاهرات عمّت أرجاء المناطق السورية، حيث أكدوا على استمرارهم في طريق الثورة لنيل الحرية والكرامة وبناء سورية المستقبل.

وقد وجهت تنسيقيات اللجان في كل من الزبداني ودوما بريف دمشق وفي طفس واليادودة بدرعا وبانياس في طرطوس وفي دير الزور رسائل موحدة للداخل الثوري والعالم تؤكد على أهمية توحيد كتائب الجيش الحر في مواجهة النظام وقلب موازين المعركة لصالح الثورة وعبروا عن إرادتهم في الاستمرار بالحياة ورسم البسمة على وجوه أطفال سوريا في العيد بالرغم من كل ما يحصل آملين قدوم النصر القريب.

انطلق السوريون في ثاني أيام عيد الفطر السعيد في جمعة ” أبطال الساحل قادمون” في مظاهرات عمّت أرجاء المناطق السورية، حيث أكدوا على استمرارهم في طريق الثورة لنيل الحرية والكرامة وبناء سورية المستقبل.

وقد وجهت تنسيقيات اللجان في كل من الزبداني ودوما بريف دمشق وفي طفس واليادودة بدرعا وبانياس في طرطوس وفي دير الزور رسائل موحدة للداخل الثوري والعالم تؤكد على أهمية توحيد كتائب الجيش الحر في مواجهة النظام وقلب موازين المعركة لصالح الثورة وعبروا عن إرادتهم في الاستمرار بالحياة ورسم البسمة على وجوه أطفال سوريا في العيد بالرغم من كل ما يحصل آملين قدوم النصر القريب.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *