من أجل مقاومة سياسات هيمنة الزعامات، بما فيها من كذب وظلم وتشبيح،

من أجل صون استقلالية القضاء وابقائه بمنأى عن تدخل هؤلاء في أعماله،

من أجل المطالبة بمحاسبة ومعاقبة المعتدين وعلى رأسهم رامي مسعد الذي قام بدهس النّاشطين بسيّارته في وضح النهار وعلى مرأى من عناصر الدرك وعشرات المواطنين، على أن تعلن أسماء الآخرين أمام المراجع القضائية المختصة،.


من أجل مقاومة سياسات هيمنة الزعامات، بما فيها من كذب وظلم وتشبيح،

من أجل صون استقلالية القضاء وابقائه بمنأى عن تدخل هؤلاء في أعماله،

من أجل المطالبة بمحاسبة ومعاقبة المعتدين وعلى رأسهم رامي مسعد الذي قام بدهس النّاشطين بسيّارته في وضح النهار وعلى مرأى من عناصر الدرك وعشرات المواطنين، على أن تعلن أسماء الآخرين أمام المراجع القضائية المختصة،.

من أجل المطالبة بمحاسبة القاضي، المدّعي العام العسكري، داني زعنّي، على إصدار عقوبات بحق المواطنين بما يخرج عن وظيفة النيابات العامة لا لسبب الا أنه تم الاعتداء عليهم، بدل استكمال التحقيقات لوقف المعتدين وفق ما تمليه عليه وظيفته، محملين إياه المسؤولية الكاملة عن الجريمة التي قام بها مسعد فور تركه بإشارته حرا طليقا رغم خطورته،إثر قرار الإعتقال التّعسّفي الصادر عن مكتبه.

وكي لا يسجن المواطن، أي مواطن، ظلما،
وكي لا يبقى الطاغي المعتدي ورجاله فوق القانون،
زمن أجل ضمان حماية جميع المواطنين ضد أي اعتداء مستقبلي،
ندعو كل مواطنة ومواطن الى الانضمام الى الاعتصام ..

التجمع عند السادسة مساءً نهار الإثنين. قصر العدل. بيروت

البيان التفصيلي على هذا الرابط:
http://www.al-manshour.org/node/4172
صفحة الاعتصام على الفايسبوك أنقر|ي هنا: https://www.facebook.com/events/490869280989404/

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *