نزولاً عند مطالب الجماهير العريضة التي وقعت بالفعل على استمارة سحب الثقة من رئيس الجمهورية نظراً لما آلت إليه من أوضاع البلاد من سيء إلى السواء.

ولما كان النظام الحاكم يجعل من النساء والفتيات هدفاً راسخاً له لانتهاكهن وإرهابهن لإجبارهن على عدم المشاركة في الحراك الثوري، وإبعادهن عن المشهد السياسي المصري.

وجب علينا الالتزام بما قد أقرناه من ملاحقة كافة المسؤولين والمتسببين في جرائم العنف الجنسي ضد النساء والفتيات المشاركات في التظاهرات والمسيرات السلمية.


نزولاً عند مطالب الجماهير العريضة التي وقعت بالفعل على استمارة سحب الثقة من رئيس الجمهورية نظراً لما آلت إليه من أوضاع البلاد من سيء إلى السواء.

ولما كان النظام الحاكم يجعل من النساء والفتيات هدفاً راسخاً له لانتهاكهن وإرهابهن لإجبارهن على عدم المشاركة في الحراك الثوري، وإبعادهن عن المشهد السياسي المصري.

وجب علينا الالتزام بما قد أقرناه من ملاحقة كافة المسؤولين والمتسببين في جرائم العنف الجنسي ضد النساء والفتيات المشاركات في التظاهرات والمسيرات السلمية.

لذا فإن مبادرة ” شفت تحرش I saw harassment ” قد اجتمعت أمس الأحد 23 يونيو 2013، مع ممثلي الأمانات المختلفة في حزب الدستور، والحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، وأتفق الحضور على العديد من آليات العمل والتنسيق والتعاون المشترك بين المبادرة، والأحزاب المدنية المختلفة، وكيفية العمل الجاد للحد من جرائم العنف الجنسي والإرهاب الجنسي خلال التظاهرات التي تنطلق يوم 30 يونيو باتجاه قصر الاتحادية.

أولاً: تدشين غرفة عمليات مركزية تعمل على مدار الساعة من الساعة 10 صباحاً من يوم الأحد 30 يونيو 2013، وتتمثل مهام غرفة العمليات فيما يلي:
– تلقي البلاغات عبر الخط الساخن: 01150118822
– توفير بعض الأدوات الطبية والإسعافات الأولية للناجيات من جرائم العنف الجنسي.
– تقديم الدعم النفسي والطبي عن طريق طبيبة مقيمة بغرفة العمليات من قبل مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف.
– التنسيق بين مجموعات العمل المختلفة، والتفاعل الإيجابي مع الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعى.

ثانياً: مجموعة التوعية الميدانية، والتي تباشر أعملها من خلال التجول في المسيرات المختلفة التي تنطلق من أحياء القاهرة، وتقديم التوعية ووسائل الدفاع عن النفس “إبرة المنجد”، وتوزيع رقم الخط الساخن على النساء والفتيات المشاركات في التظاهرات المختلفة.

ثالثاً: المنازل الآمنة، وتتمثل أهميتها في استقبال الناجيات من العنف الجنسي، وتوفير مكان أمن للراحة لهن، تم توفير عدد 3 بيت أمان على مسافات قريبة من محيط قصر الإتحاية، تعمل جميعها على مدار 24 ساعة.

رابعاً: مجموعة التدخل والإنقاذ / المخيم الدائم، ويأتي أهميتهم للتدخل في حال وصول بلاغات عن حالات تحرش جماعي أو أي أعمال عنف تستهدف النساء والفتيات المشاركات في التظاهرات السلمية.

خامساً: سيارات الأمان، وتعمل على مدار الساعة بالتنسيق بين مجموعات التدخل وغرفة العمليات لنقل الناجيات إلى المنازل الامنة، وتم توفير عدد 4 سيارة أمان.

سادسا: وسيلة الدفاع عن النفس “إبرة المنجد” تدعو مبادرة شفت تحرش جميع النساء والفتيات المشاركات في تظاهرات يوم 30 يونيو بجلب هذه الأداة، واستعمالها في حالة تعرضهن لأي محاولات تحرش أو عنف جنسي، وهي ليست دعوة لإطلاق العنف، بل هي وسيلة دفاع عن النفس ليس إلا.

سابعاً: تطالب مبادرة شفت تحرش جميع قوى الإسلام السياسي، والمواليين لنظام حكم الرئيس مرسى بضرورة ضبط النفس، وعدم الترويج لأعمال العنف، وعدم استهداف النساء والفتيات المشاركات في تظاهرات يوم 30 يونيو.

ثامناً: وجب على إدارة مكافحة العنف ضد المرأة، والتي دشنتها وزارة الداخلية مؤخراً أن تقوم بدور أكثر فاعليه في تأمين النساء والفتيات، وملاحقة المحرضين والمنفذين لجرائم العنف الجنسي التي تستهدف المشاركات في التظاهرات المختلفة.

القاهرة : 25 يونيو 2013

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *