نادين شاكر: هل لك أن تعطينا فكرة كيف أن اعتصاما ضم في البداية عددا قليلا من الناشطين|ات ضد جرف حديقة عامة تحول إلى مظاهرات واسعة عمت البلاد مناهضة للحكومة؟
أوزان تيكين:
الثلاثاء الماضي، دخل عشرات الناشطين|ات إلى حديقة جيزي في اللحظة التي دخلت فيها الجرافات بهدف إزالة الأشجار. ساعات قليلة مرت، وانسحبت الجرافات واجتاح آلاف من الأشخاص الحديقة واحتلوها. في الصباح حاصرت قوات الشرطة الحديقة وذلك حتى تتمكن الجرافات من العمل مرة أخرى. وفي اليوم الثالث، شهدنا انفجار ضخم لجماهير ساخطة، وانضم عشرات الآلاف من الناس إلى ساحة المواجهة في ميدان تقسيم وذلك للحفاظ على الحديقة واحتجاجا على عنف الشرطة.

نادين شاكر: هل لك أن تعطينا فكرة كيف أن اعتصاما ضم في البداية عددا قليلا من الناشطين|ات ضد جرف حديقة عامة تحول إلى مظاهرات واسعة عمت البلاد مناهضة للحكومة؟
أوزان تيكين:
الثلاثاء الماضي، دخل عشرات الناشطين|ات إلى حديقة جيزي في اللحظة التي دخلت فيها الجرافات بهدف إزالة الأشجار. ساعات قليلة مرت، وانسحبت الجرافات واجتاح آلاف من الأشخاص الحديقة واحتلوها. في الصباح حاصرت قوات الشرطة الحديقة وذلك حتى تتمكن الجرافات من العمل مرة أخرى. وفي اليوم الثالث، شهدنا انفجار ضخم لجماهير ساخطة، وانضم عشرات الآلاف من الناس إلى ساحة المواجهة في ميدان تقسيم وذلك للحفاظ على الحديقة واحتجاجا على عنف الشرطة.

كيف يمكن تفسير حالة عدم الرضى تجاه السياسة التي ينتهجها أردوغان؟
الخطط الحكومية تهدف إلى إعادة “تنظيم” ميدان تقسيم وهذا الأمر هو جزء من أجندة الحكومة النيوليبرالية. وتريد الحكومة تحويل تقسيم، وسط المدينة، إلى مكان مخصص للطبقات الغنية، وبذلك تطرد الناس العاديين. الحكومة الحالية هي محافظة ونيوليبرالية، والناس تشعر بحالة عدم الرضى ليس فقط بسبب إعادة هيكلة ميدان تقسيم- حيث جرى فرض ذلك دون التشاور مع المواطنين|ات- ولكن ضمن سياق عام يتسم بتنفيذ سياسات نيوليبرالية، عبر انتشار غير منظم للمراكز التجارية، وإقرار قانون خلال الشهر الماضي يمنع بيع الكحول بعد الساعة 10 ليلا والقمع العنيف الذي تمارسه الشرطة خلال المظاهرات الديمقراطية والسلمية. غطرسة رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان وحزمه المفرط كذلك غذى حالة الاستياء.

ما هو مدى حالة التعبئة، ومن يشارك فيها؟
الأطراف الأولى التي شاركت في مواجهات الحديقة كانوا|كن من الناشطين|ات اليساريين|ات والبيئيين|ات بالإضافة إلى عناصر غير منظمة… العنف الذي مارسته الشرطة عليهم|ن ساعد على تعبئة أجزاء واسعة من المجتمع. عشرات الآلاف من الشباب|ات غير المنظمين|ات- الذين واللواتي، يشاركون، بأغلبيتهم للمرة الأولى في نشاط سياسي- خرجوا|ن إلى الشوارع غاضبين|ات. كل أحزاب اليسار تشارك في المظاهرات. بعض النقابات- لكن ربما ليس على نطاق واسع- انضمت إلى المعركة. كما انضم الحزب المعارض الرئيسي، الحزب الجمهوري الشعبي، وكذلك بعض مجموعات يمينية قومية ومؤيدة للجيش إلى المسيرات الاحتجاجية. ولكن تأثيرها كان محدودا خلال يومي الجمعة والسبت.

ما الذي دعا البعض إلى تسمية الحراك بـ”الربيع التركي”؟ وما هي انعكاساته على المستوى الإقليمي؟
أردوغان يدعي دعمه للحركات الثورية التي تعم منطقة الشرق الأوسط. ولكن عندما يواجه ثورة على المستوى المحلي، فإنه لا يتردد في استخدام وحشية الشرطة لقمع المتظاهرين|ات لساعات طوال. هذا هو النفاق بعينه- فإنه يبين كيف أن “النموذج” التركي لا يخدم على الإطلاق تطلعات الجماهير الثائرة في مصر أو في سوريا.

ولكن 50 بالمئة من المجتمع التركي يصوت لصالح حزب العدالة والتنمية لأنهم يعتقدون أنه سيحقق إنجازات بفعل حالة التعبئة الجماهيرية التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط. تركيا لها تاريخ عريق في تدخل الجيش في الشؤون السياسية عبر الانقلابات العسكرية الدموية. وقد تآمر عدد من الجنرالات بغية الانقلاب على حكومة حزب العدالة والتنمية، بحجة أن الحزب الحاكم يريد تحويل تركيا “إلى إيران أخرى” من خلال فرض الشريعة الاسلامية.

أجزاء واسعة من قاعدة حزب العدالة والتنمية تريد التغيير وتدعم أردوغان لأنهم يعتقدون بأنه سيقوم بذلك- من خلال إقصاء الجيش عن الحياة السياسية، والبدء بمسار سلمي لحل القضية الكردية، والتحسن بموضوع العدالة الاجتماعية. وهذا الأمر يوقع الحزب في موقف متناقض- من حيث مشروعه الاقتصادي النيوليبرالي و”أمل” الملايين من الناخبين|ات بتحقيق الحرية. وفي ذروة المواجهة، ميدان تقسيم يشبه ميدان التحرير في مصر، من الناحية السياسية، باعتباره “ضد مرسي” أكثر من كونه “ضد مبارك”.

ما هي ردة فعل أردوغان إزاء المظاهرات؟ وهل من المتوقع الدعوة إلى إضرابات تتلاقى مع حالة السخط العامة؟
المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية اعترف بأن الحركة “نجحت في جمع مجموعات متباينة في الشارع”. وتستمر غطرسة أردوغان وعناده بعدم التراجع أمام حالة التعبئة المتزايدة. ما حصل هو هزيمة جدية له منذ 11 عاما- حيث انسحبت الشرطة من ميدان تقسيم واحتل عشرات الآلاف الحديقة وحولوها إلى ساحة مهرجان. الهدف الرئيسي اليوم للحركة هو إنقاذ الحديقة من التدمير ومعارضة خطط الحكومة الرامية إلى إعادة “تنظيم” ميدان تقسيم ككل.

ماذا عن استخدام الشرطة للعنف الوحشي والمطالبة الأخيرة التي تدعو إلى استقالة وزير الداخلية؟
قال وزير الداخلية أن الشرطة اعتقلت 730 شخصا. وجرح العشرات بفعل هجوم الشرطة الوحشي، ليس فقط في اسطنبول ولكن في كل أنحاء البلاد. لذلك فإن المطالبة باستقالة وزير الداخلية ومحافظ اسطنبول وقائد الشرطة هي مطالبات مهمة.

ماذا عن تجربتك الخاصة في المظاهرات؟ هل حقا سميت ساحة تقسيم “ميدان التحرير”؟
المظاهرات الجماهيرية في الشوارع فعلا رائعة خلال يومي الجمعة والسبت. روح الحركة مشابهة لتلك التي عمت ميدان التحرير. وقد أشار العديد من الناشطين|ات إلى تشابه الميدان بميدان التحرير. وواجه عشرات الآلاف منهم|ن قمع الشرطة دون خوف.

عندما حررنا حديقة جيزي، احتفل العديد من الناس بذلك، وعادوا بعد ذلك إلى بيوتهم وأعمالهم. ثم تنامى تأثير القوميين|ات المؤيدين|ات للجيش، وهم|ن بأغلبهم|ن من مناصري|ات حزب الشعب الجمهوري والذين حاولوا دفع الأحداث بحيث يدفعون الجيش لاتخاذ إجراءات ضد الحكومة. هؤلاء يناهضون الأكراد والأرمن، ويرفضون مفاوضات السلام مع الأكراد (وهي مسألة حاسمة لتاريخ الديمقراطية في تركيا) ويعتبرون رئيس الحكومة “خائنا للأمة”.

عام 1997، خرجت مظاهرات حاشدة دعا إليها اليسار ضد “سلطة الفساد وتبادل النفوذ بين المافيات ورجال السياسة والشرطة والجيش” وقد استغلها الجيش لإجبار الحكومية الإسلامية على الرحيل. وتحاول بعض المجموعات القيام بالأمر عينه- ووجودهم يشكل خطرا متزايدا على الحركة الجماهيرية. وهذا الأمر قد يسبب انقسامنا ويؤدي بالتالي إلى إضعافنا. لكنهم لم ينجحوا حتى اليوم في تخريب الحركة.

إنها معركة إيديولوجية جدية يتعين علينا الفوز فيها. لسنا ضد الحكومة لأنها إسلامية، ولكن لأنها محافظة ونيوليبرالية. إنها حكومة منتخبة وشرعية، ولا نريد أن ينقلب عليها الجيش غير المنتخب. نحن نريد أن يطيح بها الناس بواسطة حركة جماهيرية.

النص هنا باللغة الإنكليزية

النص هنا باللغة الفرنسية

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *