بالرغم من الصمت الدولي من المجازر المرتكبة والتجاوزت والانتهاكات التي يمارسها النظام المجرم بحق الشعب السوري الثائر، إلا ان السوريين يصرون على ايصال صوتهم ومطالبهم للعالم عبر المظاهرات السلمية. حيث وثقت لجان التنسيق المحلية في سوريا /187/ مظاهرة خرجت في مختلف المدن والمناطق السورية وجه من خلالها الناشطون رسائل اعتبروا فيها أن من يرتكب مجزرة بحق أكثر من 400 مدني يجب أن يصنف كإرهابي.


بالرغم من الصمت الدولي من المجازر المرتكبة والتجاوزت والانتهاكات التي يمارسها النظام المجرم بحق الشعب السوري الثائر، إلا ان السوريين يصرون على ايصال صوتهم ومطالبهم للعالم عبر المظاهرات السلمية. حيث وثقت لجان التنسيق المحلية في سوريا /187/ مظاهرة خرجت في مختلف المدن والمناطق السورية وجه من خلالها الناشطون رسائل اعتبروا فيها أن من يرتكب مجزرة بحق أكثر من 400 مدني يجب أن يصنف كإرهابي.

كانت أكبر المظاهرات في دير الزور حيث خرج المتظاهرون في /41/ نقطة طالب من خلالها المتظاهرون المجتمع الدولي بأن يتحرك بشكل جدي. تلتها دمشق وريفها في /38/ مظاهرة طالب فيها المتظاهرون بوقف القصف العشوائي على المدن السورية. أما في حلب فقد خرجت /32/ مظاهرة انتقد من خلالها الثوار آداء المعارضة المشتتة. تلتها حماه والتي خرجت في /23/ مظاهرة تضامن من خلالها المتظاهرون مع أهالي القصير في حمص. تلتها إدلب في /20/ مظاهرة طالب من خلالها الثوار بالحفاظ على حقوق جميع السوريين. اما في الرقة فقد خرج المتظاهرون في /21/ مظاهرة انتقد من خلالها الثوار بشكل ساخر اصدقاء سوريا على ارسالهم اسلحة غير قاتلة. وقد خرجت حمص في /7/ مظاهرات استنكر من خلالها المتظاهرون مجزرة جديدة عرطوز. وفي درعا خرجت /5/ مظاهرات أكد من خلالها الثوار على وحدة الشعب السوري.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *