رأى المكتب التنفيذي لـ«الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين» في بيان بعد اجتماعه الأسبوعي برئاسة كاسترو عبد الله أن «الأول من أيار عيد العمال العالمي يطل هذا العام والحركة النقابية والعمالية اللبنانية تشهد تحركات غير مسبوقة دفاعا عن لقمة العيش وعن الحق بالتنظيم النقابي الحر والحق بالعمل اللائق والحماية الاجتماعية».

وأكد أنه «يمد اليد لجميع المخلصين، ويضع إمكانياته كافة بتصرفهم من أجل بناء حركة نقابية ديموقراطية مستقلة تعمل من اجل دولة الرعاية الاجتماعية والدفاع عن مصالح العمال والموظفين وتساهم في بناء وطن المساواة والعدالة الاجتماعية ووطن خال من التمييز بأشكاله كافة».


رأى المكتب التنفيذي لـ«الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين» في بيان بعد اجتماعه الأسبوعي برئاسة كاسترو عبد الله أن «الأول من أيار عيد العمال العالمي يطل هذا العام والحركة النقابية والعمالية اللبنانية تشهد تحركات غير مسبوقة دفاعا عن لقمة العيش وعن الحق بالتنظيم النقابي الحر والحق بالعمل اللائق والحماية الاجتماعية».

وأكد أنه «يمد اليد لجميع المخلصين، ويضع إمكانياته كافة بتصرفهم من أجل بناء حركة نقابية ديموقراطية مستقلة تعمل من اجل دولة الرعاية الاجتماعية والدفاع عن مصالح العمال والموظفين وتساهم في بناء وطن المساواة والعدالة الاجتماعية ووطن خال من التمييز بأشكاله كافة».

ودعا الاتحاد إلى «أوسع مشاركة في المسيرة التي ستنطلق في الأول من أيار في تمام العاشرة والنصف، من أمام مقر الاتحاد في الكولا».

وتمنى المكتب التنفيذي على رئيس الحكومة المكلف تمام سلام أن «تأخذ حكومته في أولويات عملها القضايا الاقتصادية والاجتماعية والسياسية المتراكمة والمتأزمة التي تمس وتطال حياة الشعب اللبناني بأكمله».

ودان الاتحاد «عمليات الصرف التعسفي الحاصلة على أوسع نطاق في عدد من المؤسسات»، معلنا «تضامنه ووقوفه إلى جانب اتحاد نقابات موظفي المصارف».

كما دان «المماطلة في التصديق على قانون التثبيت الذي صدر عن مجلس النواب، والتهديدات للعمال وجباة الإكراء في شركة الكهرباء»، مطالبا «بإعادة النظر بالاتفاق مع الشركات التي تمَّ تلزيمها والتعاقد معها لتقديم الخدمات في الكهرباء».

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *