اعتصام تحذيري لعمال ومستخدمي مؤسسة كهرباء لبنان اليوم وغدا. يترافق مع وقف العمل في كل مراكز ودوائر المؤسسة احتجاجا على إلغاء بنود أساسية تهم العاملين في المؤسسة من مشروع الموازنة.


اعتصام تحذيري لعمال ومستخدمي مؤسسة كهرباء لبنان اليوم وغدا. يترافق مع وقف العمل في كل مراكز ودوائر المؤسسة احتجاجا على إلغاء بنود أساسية تهم العاملين في المؤسسة من مشروع الموازنة.

علمت «السفير» من مصادر مطلعة أن وزارة المالية اختصرت موازنة الرواتب والتعويضات التي تشمل الاعمال الاضافية، بدل ساعات الليل، عائدات الجباية على التحصيل، منحة الإنتاج، الاعباء الاجتماعية مساعدات الولادة والزواج والتعليم، ثمن الادوية بدل النقل الشهري الاستشفاء والعناية الطبية. إلا ان الوزارة وافقت على بعض الاعتمادات ولكن مخفضة، مثل عائدات الجباية التي أصبحت ملياري ليرة بدلا من خمسة مليارات ليرة، الاستشفاء خمسة مليارات بدلا من 8.5 مليارات ليرة، منحة التعليم خفضت 400 مليون ليرة من أصل ستة مليارات. وحجة الوزارة ان العمل يقتضي تخفيض بعض البنود، تماشيا مع سياسة الدولة في ترشيد الإنفاق وضبط النفقات.

التخفيض المقرر من قبل وزارة المال دعا نقابة العمال والمستخدمين في مؤسسة كهرباء لبنان الى اعلان الموقف اعلاه. وأبدت تمنياتها «على مشارف الاول من الاول ايار عيد العمال ان نزف للعمال والمستخدمين ما يثلج قلوبهم ويرفع الغبن ويخفف من الاعباء الاقتصادية الضاغطة عن كاهلهم، فمارسنا من خلال عملنا النقابي وحسّنا الوطني والتزاما منا بالوعود والمواثيق التي قطعت لنا من خلال رئيس مجلس الوزراء المستقيل، وبناء على اللقاء الذي جمع النقابة مع وزير الطاقة والمياه جبران باسيل وتواصله مع وزير المالية وقطعه عهدا للنقابة بإعادة الحقوق والمكتسبات للعمال والمستخدمين التي طالها الحسم والالغاء بموازنة العام 2013 من قبل وزارة المالية، كما أرسلته المؤسسة حيث أقدمت النقابة على تعليق الاضراب المفتوح في 11/1/ 2013 من مكتب وزير الطاقة والمياه».

قرار وزارة المالية «فاجأ النقابة، كما تقول في بيانها، بعد طول انتظار وبعد إعادة النظر من قبل المؤسسة بتقديم الشرح اللازم للبنود التي طالها الحسم والالغاء بعودة الموازنة الى المؤسسة من قبل وزارة المالية بتعديل طفيف لبعض بنودها وضرب البنود التي تصيب العمال في الصميم».

إزاء ذلك أبدت النقابة إصرارها على «موقفها الثابت لجهة البنود الخاصة بالعمال والمستخدمين كما هي وعدم المس بأي حق من الحقوق والمكتسبات. وتذكر النقابة بالاعتماد المرسل المخصص للساعات الاضافية وبدل النقل الكيلومتري للفصل الاخير من العام 2012».

امام هذا الواقع وانطلاقا من الثوابت التي يصونها القانون ويضمن الحفاظ على الحقوق والمكتسبات و«انطلاقا من الايمان الراسخ بأن حق العمال حق مقدس كرسته الشرائع والدساتير، ونظرا لعدم اكتراث المسؤولين، لا يسعنا إلا ان نعتذر من اهلنا ومن جميع المواطنين بإعلاننا الاعتصام التحذيري والتوقف عن العمل داخل كل مراكز ودوائر المؤسسة، وخصوصا أعمال الصيانة والتصليحات وعدم إجراء اية مناورات لإعادة تصليح الاعطال على مخارج التوتر المتوسط باستثناء ما يشكل خطرا على السلامة العامة بعد مراجعة النقابة، كما يستثنى المناوبون في المحطات الرئيسية والتنسيق والاستثمار في معامل الانتاج وذلك يومي الاربعاء والخميس في 10 و11 نيسان 2013 حتى يعاد الحق لأصحابه».

وحذر المجلس التنفيذي للنقابة من دفعه الى «اتخاذ الخطوات التصعيدية اللازمة في مطلع الاسبوع المقبل في حال عدم التجاوب مع مطالبه».

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *