منذ اندلاع الثورة الشعبية السلمية في سوريا في 15 آذار- مارس، والطلبة من أوائل المشاركين في المظاهرات المطالبة بالحرية والكرامة، في مواجهة القمع والاستبداد وانتشار الفساد وهيمنة الحزب الواحد وتحكمه بكافة مفاصل الدولة الذي يمارسه النظام السوري منذ عقود.

هذه الثورة التي وقفت السلطة في وجهها منذ بداياتها الأولى، بآلتها العسكرية والأمنية وعصابات الشبيحة، مما أدى إلى توسع رقعة المظاهرات وإصرار الثوار على المضي في الثورة حتى إسقاط النظام الذي فقد شرعيته منذ إطلاق أول رصاصة على المتظاهرين العزل السلميين.


منذ اندلاع الثورة الشعبية السلمية في سوريا في 15 آذار- مارس، والطلبة من أوائل المشاركين في المظاهرات المطالبة بالحرية والكرامة، في مواجهة القمع والاستبداد وانتشار الفساد وهيمنة الحزب الواحد وتحكمه بكافة مفاصل الدولة الذي يمارسه النظام السوري منذ عقود.

هذه الثورة التي وقفت السلطة في وجهها منذ بداياتها الأولى، بآلتها العسكرية والأمنية وعصابات الشبيحة، مما أدى إلى توسع رقعة المظاهرات وإصرار الثوار على المضي في الثورة حتى إسقاط النظام الذي فقد شرعيته منذ إطلاق أول رصاصة على المتظاهرين العزل السلميين.

ونتيجة لاستمرار النظام الفاقد شرعيته في ممارسة القتل والتهجير والاعتقال الذي بلغ عدد ضحاياه عشرات الآلاف، ولأننا لم نكن بمنأى عن الحركة الوطنية عبر تاريخنا الحديث، وقد أثبتنا للعالم أجمع أن الطلاب هم في قلب الثورة ووقودها الذي لاينضب، فقد آن الأوان أن تصل الثورة إلى أسوار كافة جامعتنا.

وبالتزامن مع البدء بالعام الدراسي الجديد نرى من الضروري وجود إطار تنظيمي يضم كافة الطلاب الثائرين،

ومن هنا قمنا بتأسيس (اتحاد طلبة سوريا الأحرار) ليكون محطة ديمقراطية وسياسية ونقابية في حياة الحركة الطلابية السورية الحرة. وتتلخص أهداف تنسيقية اتحاد طلبة سوريا الأحرار فيما يلي:

• توحيد طاقات طلبة سوريا الأحرار في كافة الجامعات السورية.

• العمل على تنظيم المظاهرات والاضرابات العامة في داخل الجامعات و المدارس وخارجها بشكل حضاري وانساني والالتزام بمبادئ السلمية.

• العمل مع قوى الثورة الأخرى على اسقاط النظام الفاقد شرعيته في ظل الحفاظ على الوحدة الوطنية.

• السعي لإقامة دولة مدنية ذات نظام ديمقراطي تعددي يكفل الحرية والعدل والمساواة لجميع المواطنين النصر للثورة السورية الخزي والعار للقتلة الحرية للمعتقلين.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *