وكأن ثورة لم تقم، فقيادات الداخلية الذين أشرفوا على اعتقال المناضلين قبل الثورة هم نفس قيادات الداخلية اللذين أشرفوا على اعتقال شباب الثورة ومناضليها ليلة أمس أمام قسم الرمل أول.

بدأت الأحداث بالأمس عندما اعتدى ضباط ومخبري قسم الرمل أول بالضرب على المحامين الذين حضروا للدفاع عن بعض الشباب المخطوفين من قبل عدد من شباب الاخوان وسلموهم إلى الشرطة بعد أن عذبوهم، وعندها قرر المحامون المعتدى عليهم ومعهم مجموعة من زملائهم المحامين الاعتصام بالقسم.

ونظم عدد من شباب القوى الثورية وقفة تضامنية مع المحامين المعتصمين أمام قسم الرمل أول، وهتفوا ضد بلطجة جهاز الشرطة.


وكأن ثورة لم تقم، فقيادات الداخلية الذين أشرفوا على اعتقال المناضلين قبل الثورة هم نفس قيادات الداخلية اللذين أشرفوا على اعتقال شباب الثورة ومناضليها ليلة أمس أمام قسم الرمل أول.

بدأت الأحداث بالأمس عندما اعتدى ضباط ومخبري قسم الرمل أول بالضرب على المحامين الذين حضروا للدفاع عن بعض الشباب المخطوفين من قبل عدد من شباب الاخوان وسلموهم إلى الشرطة بعد أن عذبوهم، وعندها قرر المحامون المعتدى عليهم ومعهم مجموعة من زملائهم المحامين الاعتصام بالقسم.

ونظم عدد من شباب القوى الثورية وقفة تضامنية مع المحامين المعتصمين أمام قسم الرمل أول، وهتفوا ضد بلطجة جهاز الشرطة.

ومرت الوقفة بهدوء حتى ظهر فى المشهد ناصر العبد رئيس مباحث إسكندرية وأمين عز الدين مدير الأمن الذين أشرفوا بأنفسهم على ضرب المتظاهرين وسحلهم واعتقال المحامين والمتضامنين معهم.

وقامت قوات الشرطه بتمزيق ملابس الرفيقة رنوة يوسف وسحلها والاعتداء عليها بالضرب، كما قامت الداخلية باعتقال الرفيقة ماهينور المصري، والرفيق يوسف شعبان، والرفيق إيهاب لبيب من حركة الاشتراكيين الثوريين، كما قامت باعتقال محمد سالم (أخو المناضل حسن مصطفى الذي يقضي حاليا عقوبة سنتين حبس في السجن ظلما)، واعتقلت الداخلية سبعة محامين جميعهم من المحامين الحقوقيين ومعهم عضو نقابة المحامين وعدد آخر من الشباب الذين تواجدوا أمام القسم للتضامن مع المحامين المعتصمين.

جدير بالذكر ان الداخلية هددت بالسلاح الآلي عددا من المعتقلين لحظة اعتقالهم، وتم ترحيل كافة المعتقلين إلى سجن برج العرب العمومي تمهيدا لعرضهم على النيابة، وتم ترحيل الرفيقة ماهينور المصري إلى مديرية الأمن تمهيدا لعرضها على النيابة.

وقد دعا الاشتراكيون الثوريون لوقفة تضامنية أمام اليوم السبت الساعة تاسعة صباحا أمام المحكمة البحرية بالمنشية للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *