في جمعة اختار لها الثوار اسم “عامان من الكفاح.. ونصر ثورتنا قد لاح”، أكد السوريون من خلالها تصميمهم على متابعة نضالهم في ثورة الحرية والكرامة التي اكملوا فيها عامهم الثاني.

فقد خرج الثوار في كل مكان ليصرخوا بوجه نظام القهر والعبودية بأنهم مستمرون في ثورتهم حتى تحقيق مطالبهم في اسقاط النظام الديكتاتوري بكل رموزه، والانتقال بسوريا الى مستقبل أكثر امناً وعدالة وديمقراطية ليصنعوا سوريتهتم التي تتسع لكل السوريين.


في جمعة اختار لها الثوار اسم “عامان من الكفاح.. ونصر ثورتنا قد لاح”، أكد السوريون من خلالها تصميمهم على متابعة نضالهم في ثورة الحرية والكرامة التي اكملوا فيها عامهم الثاني.

فقد خرج الثوار في كل مكان ليصرخوا بوجه نظام القهر والعبودية بأنهم مستمرون في ثورتهم حتى تحقيق مطالبهم في اسقاط النظام الديكتاتوري بكل رموزه، والانتقال بسوريا الى مستقبل أكثر امناً وعدالة وديمقراطية ليصنعوا سوريتهتم التي تتسع لكل السوريين.

فقد وثقت لجان التنسيق المحلية في سوريا 245 مظاهرة خرجت في مختلف المدن والمناطق السورية، كان أكبر المظاهرات لليوم في دير الزور في 63 مظاهرة حيا من خلالها المتظاهرون نضال شعبهم على مدة سنتين. في حلب خرجت 49 مظاهرة غنى فيها الثوار اغاني الثورة وقاموا بتمثيل عدد من المسرحيات الساخرة من النظام القاتل. اما في حماه فقد خرجت 35 مظاهرة جدد من خلالها المتظاهرون قسمهم للحفاظ على اهداف ثورة الحرية والكرامة. اما في دمشق وريفها فقد خرجت المظاهرات في 33 نقطة احتفل الثوار بابناء شهداء منطقتهم ووزعوا الهدايا عليهم وعاهدوهم ان يكملوا مشوار آبائهم الشهداء حتى نيل الحرية. في ادلب خرج المتظاهرون في 31 مظاهرة طالب بها المتظاهرون االافراج عن جميع المعتقلين واقسموا انهم سيكملون نضالهم حتى اسقاط النظام. اما في الرقة فقد خرجت 11 مظاهرة اكد من خلالها المتظاهرون على اهمية الحراك السلمي. درعا خرجت في 9 مظاهرات حيا فيها المتظاهرون اول شهداء الثورة والذين سقطوا في 18-3-2011. تلتها حمص في 8 مظاهرات هتف فيها المتظاهرون لثوار بابا عمرو الصامدة واكدوا بان عمليات التحرير مستمرة في مدينتهم حتى تحرير حمص بالكامل. الحسكة خرجت في 4 مظاهرات واكد فيها المتظاهرون على ضروره الحفاظ على وحدة الصف وبان النصر بات قريبا. في طرطوس واللاذقية خرجت مظاهرة في كل منهما هتف فيهما المتظاهرون لصمود الشعب السوري في جميع المدن الثائرة.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *