عقدت رابطة الاساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، جمعية عمومية في كلية العلوم – الفرع الثاني في الفنار، أكدت فيها “التمسك بمطالبها والتضامن مع هيئة التنسيق النقابية عن طريق مشاركة جميع فروع الجامعة اللبنانية في الاضراب غدا”.

بداية، تحدث رئيس المندوبين في الرابطة الدكتور جورج قزي، فرحب بأعضاء الرابطة والاساتذة المشاركين في الجمعية العومية.

وتلاه رئيس الرابطة السابق الدكتور شربل الفكوري، فأكد “ضرورة متابعة ملف التفرغ حتى ايجاد حل له، وخصوصا أن معدل العمر في الجامعة اللبنانية وصل الى 55 عاما”.


عقدت رابطة الاساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية، جمعية عمومية في كلية العلوم – الفرع الثاني في الفنار، أكدت فيها “التمسك بمطالبها والتضامن مع هيئة التنسيق النقابية عن طريق مشاركة جميع فروع الجامعة اللبنانية في الاضراب غدا”.

بداية، تحدث رئيس المندوبين في الرابطة الدكتور جورج قزي، فرحب بأعضاء الرابطة والاساتذة المشاركين في الجمعية العومية.

وتلاه رئيس الرابطة السابق الدكتور شربل الفكوري، فأكد “ضرورة متابعة ملف التفرغ حتى ايجاد حل له، وخصوصا أن معدل العمر في الجامعة اللبنانية وصل الى 55 عاما”.

ثم ألقى رئيس الرابطة حميد حكيم كلمة، فشدد على استمرار التحركات في الجامعة اللبنانية “بناء على أجندة معنية في تبقى الجامعة في عين المجهر، تماشيا مع التمسك بالحوار والمتابعة”.

أضاف: “لقد لمنسا نيات طيبة، لكننا لم نلمس أمثالا، فلجأنا الى تخفيف الدرس صباحا، على ان ينهي طلابنا الفصل الاول، لكننا اليوم متمسكون بطلبين لا يتحملان الانتظار، هما:
أ- تعيين العمداء، وخصوصا أن آخر تعيينات كانت عام 2000، وتشكيل مجلس لجامعة لإبعادها عن التدخلات.

ب- إقرار عقود التفرغ لكل مستوفي الشروط الاكاديمية والقانونية”.

وإذ أكد حكيم “أن الرابطة ستبقى دوما حاضنة لمطالب الاساتذة في الجامعة”، شدد على “أن الجامعة بكل فروعها ستشارك غدا في إضراب هيئة التنسيق النقابية”.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *