عقدت الهيئة التنفيذية لرابطة الاساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية – كلية العلوم (الفرع الاول) جمعية عمومية، ظهر اليوم في مدينة رفيق الحريري الجامعية في الحدث – قاعة نزار سلهب.

خوري
بداية، تحدث الدكتور شربل خوري مشيرا الى “سياسة الاهمال والمماطلة من قبل المسؤولين والتي تطال الجامعة اللبنانية واساتذتها، وموظفيها، مطالبا “بحلول سريعة لهموم الجامعة ومشاكلها”.

الحكم

عقدت الهيئة التنفيذية لرابطة الاساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية – كلية العلوم (الفرع الاول) جمعية عمومية، ظهر اليوم في مدينة رفيق الحريري الجامعية في الحدث – قاعة نزار سلهب.

خوري
بداية، تحدث الدكتور شربل خوري مشيرا الى “سياسة الاهمال والمماطلة من قبل المسؤولين والتي تطال الجامعة اللبنانية واساتذتها، وموظفيها، مطالبا “بحلول سريعة لهموم الجامعة ومشاكلها”.

الحكم
ثم تحدث رئيس الهيئة التنفيذية للرابطة الدكتور حميد الحكم الذي طالب بعقد جلسة خاصة لمجلس الوزراء لمناقشة اوضاع الجامعة باساتذتها وادارتها وموظفيها، ودعا الى اضراب شامل يشمل كل فروع الجامعة اللبنانية في كل المناطق يوم الخميس المقبل في 28 شباط الحالي. وقال:” اضرابنا اليوم شبه كامل في كل الفروع الاولى والثانية. وقد التزم الزملاء الذين يزيد عددهم عن تسعمائة استاذ الاضراب بناء على دعوة من هيئة التنسيق النقابية، لرفع الصوت امام المسؤولين والقول أن امور الجامعة ما زالت عالقة، وفي مقدمها تعيين العمداء، ونؤكد اننا لا نقبل اي مزايدة في هذا الموضوع”.

كما دعا الى تشكيل مجلس للجامعة، وقال: “تطالب رابطة الاساتذة بهذا الموضوع منذ اكثر من ثماني سنوات، اذ انتهت مدة عمل العمداء الاصيلين وعلق العمل بمجلس الجامعة. نحن طالبنا طوال هذه السنوات وفي كل بياناتنا الاسبوعية بضرورة تعيين العمداء واعادة تشكيل مجلس الجامعة على قاعدة الكفاءة وفقا لمعايير اكاديمية علمية بحثة، فقد وضع القانون 66 هذا الاطار الديمقراطي الاكاديمي باختيار العمداء عن طريق الترشيح، وهكذا فقد قامت الجامعة بما عليها لمرتين متتاليتين باختيار العمداء ولكن دون جدوى او نتيجة، ونحن ما زلنا ننتظر تشكيل مجلس للجامعة، ونسأل ما هو المانع من تشكيل هذا المجلس؟ شبعنا اقوالا ولا نرى افعالا، والمسؤول عن ذلك هو السلطة الاجرائية المتمثلة بمجلس الوزراء، لذلك نحن نصر ونطالب الحكومة بتعيين العمداء لنصل الى مجلس الجامعة، فالجامعة لا تدار بالمستشارين فقط بل تدار وفقا للقانون برئيس ومجلس”.

واشار الى ان “عقود التفرغ وضعت في الادراج منذ العام 2008، ما ادى الى تفاقم اعداد المتعاقدين في مختلف فروع الجامعة وفي كل الاختصاصات ونسأل: اذا كان هؤلاء الاساتذة قد تم التعاقد معهم وفقا للالية المنصوص عليها في المرسوم 9084 ، فلماذا التجني عليهم وتركهم في حال من عدم الاستقرار، فاقدين لاي ضمانات صحية واجتماعية”.

واردف: “ان مهمتنا تنحصر اليوم في تأمين الشواغر في الجامعة اللبنانية لانها اصبحت جامعة هرمة وهي بحاجة الى تجديد عبر الكادرات الاكاديمية الجديدة، والمتعاقدون يدرسون في الجامعة منذ عدة سنوات، وهم اصحاب حقوق ولهم الحق الكامل بالتفرغ، وهذا اقل ما يمكن ان يحصل عليه استاذ جامعي، وهنا نطالب باصدار عقود تفرغ لاكثر من 670 استاذا، ودخول الملاك ل 350 استاذ، والتعاقد مع اكثر من الف مدرب في الجامعة بمختلف فروعها، واعتماد مناهج تدريس جديدة في الجامعة وفقا لنظام ال LMD وتشكيل عدة لجان لمتابعة الموضوع بناء على اقتراحات العمداء الحاليين او من سبقهم بالتكليف”.

وختم، موجها التحية لهيئة التنسيق النقابية على جهودها، واعلن يوم الخميس المقبل في 28 الحالي يوم اضراب يشمل كل فروع الجامعة تأييدا لهيئة التنسيق.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *