واصلت اتحادات ونقابات قطاع النقل البري تحركها لتنفيذ الاضراب في 28 الجاري. فعقدت جمعية عمومية في نادي التضامن – صور، حضرها رئيس الاتحاد اللبناني لنقابات سائقي السيارات العمومية ومصالح النقل بسام طليس، ورئيس اتحاد النقل البري عبد الامير نجدة، ونقيب سائقي السيارات العمومية في الجنوب قاسم شبلي، ونقيب اصحاب الصهاريج ومتعهدي نقل المحروقات ابراهيم سرعيني، وفاعليات نقابية وسائقو السيارات العمومية.


واصلت اتحادات ونقابات قطاع النقل البري تحركها لتنفيذ الاضراب في 28 الجاري. فعقدت جمعية عمومية في نادي التضامن – صور، حضرها رئيس الاتحاد اللبناني لنقابات سائقي السيارات العمومية ومصالح النقل بسام طليس، ورئيس اتحاد النقل البري عبد الامير نجدة، ونقيب سائقي السيارات العمومية في الجنوب قاسم شبلي، ونقيب اصحاب الصهاريج ومتعهدي نقل المحروقات ابراهيم سرعيني، وفاعليات نقابية وسائقو السيارات العمومية.

دعا شبلي وزارة الداخلية والقوى الامنية الى «وضع حد للسيارات المخالفة واللوحات المزورة». وشدد على «ضرورة وضع سقف لسعر المحروقات لان الارتفاع الحاصل يجعلنا غير قادرين على تحمل التسعيرة الحالية». ودعا السائقين العموميين كافة الى «الالتفاف حول نقابتهم والالتزام بما تقرره النقابة من اجل تحقيق المطالب».

بدوره، أكد سرعيني اهمية الالتزام بالاضراب في 28 الحالي، لافتا الى ان «الاضراب سيشمل قطاع المحروقات الذي يضم 12 الف موظف».

أما نجدة فشدد على رفض ارتفاع سعر المحروقات الاسبوعي وانتقد قانون السير الجديد، داعيا الى المشاركة بفاعلية في الإضراب.

وشدد طليس على ضرورة ايفاء الحكومة بوعودها «لا سيما وضع سقف لأسعار المحروقات»، ودعا الى اوسع مشاركة في الإضراب في 28 الجاري «من اجل تذكير الحكومة بمطالبنا المحقة».

كما عقدت نقابة سائقي السيارات والفانات العمومية في البقاع جمعية عمومية في مركز النقابة في زحلة، حضرها الى طليس ونجدة نقيب السيارات العمومية في البقاع ريمون الفرن. وأعقب الجمعية اعتصام أمام مركز النقابة رُفعت فيه شعارات ترفض «الزيادات المرهقة على اشتراكات الضمان وإذلال السائقين على أبوابه».

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *