بالرغم من القتل والتعذيب والتنكيل المستمريين في سوريا والاعتقالات التعسفيه بحق الشباب السوري الثائر فقد اصر الثوار على الخروج في مظاهرات الحرية والكرامة والتي من خلالها أكدوا على ثوابت الثورة السورية التي راح ضحيتها العديد من الشباب وبانهم لن يقبلوا باقل من رحيل النظام المجرم.


بالرغم من القتل والتعذيب والتنكيل المستمريين في سوريا والاعتقالات التعسفيه بحق الشباب السوري الثائر فقد اصر الثوار على الخروج في مظاهرات الحرية والكرامة والتي من خلالها أكدوا على ثوابت الثورة السورية التي راح ضحيتها العديد من الشباب وبانهم لن يقبلوا باقل من رحيل النظام المجرم.

فقد وثقت لجان التنسيق المحلية في سوريا /307/ مظاهرة خرجت في مختلف المدن والمناطق السورية، كان أكبر المظاهرات لليوم في ادلب حيث خرج الثوار في /78/ مظاهرة ناشدوا فيها بضرورة استعمال السلاح بالشكل الصحيح. تلتها دير الزور في /69/مظاهرة ناشد من خلالها المتظاهرون النظام بوقف القصف الهمجي على المدن السورية. اما في حماه فقد خرجت /52/ مظاهرة هتف فيها المتظاهرن لشهداء الرقة. في حلب خرجت /37/ مظاهرة طالب فيها الثوار المجتمع الدولي باتخاذ موقف من تدمير النظام لمدينتهم بشكل ممنهج. اما في دمشق وريفها فقد خرجت المظاهرات في /32/ نقطة حيا فيها المتظاهرون جميع الشهداء وخصوصا شهداء الرقة. اما في الرقة فقد خرجت /17/ مظاهرة دعا فيها الثوار معارضة الخارج إلى الرجوع واتخاذ الرقة مقرا لها للمساهمة في تدبير امور المناطق المحررة. تلتها الحسكة في /9/مظاهرات والتي هتف فيها الثوار إلى ضرورة الوعي لدى حاملي السلاح للدفاع عن انفسهم ومناطقهم. جاءت بعدها درعا والتي هتف فيها المتظاهرون لشهداء المشافي الميدانية من خلال /7/ مظاهرات. اما حمص فرغم الحصار الخانق التي تشهده معظم المحافظة فقد خرج الثوار في /6/ مظاهرات حيوا فيها الجيش الحر وطالبوهم بالالتزام باخلاق ثورة الحرية والكرامة لنيل النصر المنتظر.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *