إن اغتيال الرفيق شكري بلعيد الأمين العام لحركة الوطنيين الديمقراطيين (الموحدة) لهو مؤشر على تعمّق أزمة السلطة الجديدة في تونس، السلطة التي باتت بيد حركة النهضة.

لا شك في أن اغتيال الرفيق شكري بلعيد خسارة كبيرة، وهو حدث مؤلم لكل الماركسيين الثوريين، وكل الحريصين على التطور وتحقيق مطالب العمال والفلاحين الفقراء، وكل المفقرين.


إن اغتيال الرفيق شكري بلعيد الأمين العام لحركة الوطنيين الديمقراطيين (الموحدة) لهو مؤشر على تعمّق أزمة السلطة الجديدة في تونس، السلطة التي باتت بيد حركة النهضة.

لا شك في أن اغتيال الرفيق شكري بلعيد خسارة كبيرة، وهو حدث مؤلم لكل الماركسيين الثوريين، وكل الحريصين على التطور وتحقيق مطالب العمال والفلاحين الفقراء، وكل المفقرين.

لقد سعت الطبقة الرأسمالية المسيطرة لامتصاص الانفجار الاجتماعي عبر إشراك حركة النهضة في السلطة لكي تواجه الشعب المفقر، ويبدو أن الأمور لا تسير في مسار مريح لها ولأزلامها، خصوصاً بعد تشكيل الجبهة الشعبية وتصاعد دور اليسار في تونس. بالتالي كان يجب الانتقال إلى مواجهة اليسار عبر الاغتيال على أمل وقف توسعه، وتصاعد قوته، بعد أن لمس الشعب صحة شعاراته.

بالتالي فإن هذا الاغتيال هو محاولة لاغتيال اليسار بالاجمال، من أجل وقف توسعه وتنامي قوته. لكن سيبدو واضحاً بأن كل هذه المحاولات فاشلة، فقوة اليسار تتأتى من عمق الأزمة الاقتصادية والمجتمعية، ومن فشل كل الحلول الليبرالية مهما كان شكل القوى التي تحكم، وبغض النظر عن الاستعانة بالإسلاميين لكبت الانفجار الاجتماعي، وتشويه الصراع الطبقي.

إن دم الرفيق لسوف يعزز من قوة الثورة، ويدفع لتماسك أشد لقوة اليسار، ويؤكد التصميم على إسقاط الطبقة الرأسمالية وسلطتها، بكل الأشكال التي يمكن أن تتخذها. فالشعب لا يجد غير اليسار من يقدّم الحلول لوضعه المزري، ولاستبدادية السلطة، ولجهالات الأصوليين ومحاولتهم العودة بالبلاد قروناً إلى الوراء.

السلفيون هددوا بقتل شكري، وحمة الهمامي. وراشد الغنوشي وحركة النهضة هددت كذلك. ولا شك في أنهم يرتعدون خزفاً من ثورة الشعب، ومن ميلها الحتمي نحو اليسار.

نحن في بداية طريق الثورة التي سوف تقتلع كل هؤلاء وتؤسس لسلطة الشعب، شعب المفقرين والعاملين والثوريين، الذين يطمحون بغدِ يحقق التطور ويهيئ لتحقيق الاشتراكية.

لك المجد أيها الرفيق

ولليسار الثوري الغد بانتصاره الحتمي.

عزاؤنا لكم رفاقه، ولنا رفاقه أيضاً، ولتونس التي تنهض من جديد.

ائتلاف اليسار السوري

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *