أكد رئيس اللجنة المركزية للمتعاقدين الثانويين حمزة منصور “أن المتعاقدين بفئاتهم كافة بدأوا يعدون العدة، ليس فقط لمقاطعة الإنتخابات النيابية بل لمحاربتها، وحض فئات الشعب الهالكة والمتضررة من تقاعس وإهمال وفشل القيمين على أمور الناس والعباد على عدم التصويت” .


أكد رئيس اللجنة المركزية للمتعاقدين الثانويين حمزة منصور “أن المتعاقدين بفئاتهم كافة بدأوا يعدون العدة، ليس فقط لمقاطعة الإنتخابات النيابية بل لمحاربتها، وحض فئات الشعب الهالكة والمتضررة من تقاعس وإهمال وفشل القيمين على أمور الناس والعباد على عدم التصويت” .

وقال في بيان اليوم أن “إصرار الوزارة على إقامة هذه المباراة المفتوحة للمتعاقدين، المجزرة، وقبل موعد الانتخابات، مع علمهم المسبق بأن مجرد حصولها سيؤدي إلى حرمان مئات المتعاقدين من المشاركة بها، وذلك بسبب تجاوزهم سن 43 وأيضا سيحرم البقية من فرصة النجاح، إذ كيف يستطيع متعاقد أنهى دراسته الجامعية منذ سنين أن يعود ليدرس هذه المناهج الجامعية (التي تغيب عن المناهج التعليمية) بينما هو في الوقت عينه مشغول بمتطلبات عمله اليومي الذي يتطلبه منه التعليم”.

وأكد منصور أن “رائحة وفضيحة هذه الصفقة أصبحت منتشرة، إذ لو كان الهدف من وراء إجرائها هو مصلحة التعليم، فلماذا لا نرى هذه المصلحة في التعليم المهني والاساسي؟ ولماذا لم تنتظر حكومة الرئيس نجيب ميقاتي إقتراح القانون المُقدم من المتعاقدين إلى المجلس النيابي والغافي في دهاليز هذا المجلس والذي يضمن حقوق كل المتعاقدين؟ لماذا كانت حكومة الرئيس ميقاتي متجاوبة مع حقوق ومطالب الاساتذة الجامعيين والقضاة وسكك الحديد الوهمية وهيئة النفط الباهظة الثمن؟؟؟ ولماذا هي نفسها جاحدة وظالمة لحقوق المتعاقدين وإقصائهم من حقهم بالتثبيت من خلال إستبعادهم من هذه المباراة وحرمانهم من زيادة غلاء المعيشة والمماطلة في بت مشروع سلسلة الرتب والرواتب؟

وقال: “أمام كل هذا، لم يعد أمامكم إلا الدفاع عن أنفسكم وعن وجودكم ومستقبلكم واطفالكم. كونوا جاهزين للتعبير عن رفضكم لصفقة المباراة الانتخابية المفتوحة الطائفية، ولنكن كلنا جميعا يوم الاضراب والاعتصام الشامل نمنع فيه كل من يحاول أن يُقدم طلب الامتحانات في مجلس الخدمة لانه سيكون في الوقت نفسه مساهما في طلب قتلنا” .

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *