تحول اليوم الامتحاني الأول لطلاب جامعة حلب إلى يوم دامٍ سقط فيه عشرات المواطنين الأبرياء بين شهداء وجرحى، إثر حصول انفجارين قرب دوار كلية العمارة المتاخم للمدينة الجامعة، وعن تفاصيل الحادثة، أكدت مصادر متقاطعة بأن طائرة من سلاح الجو السوري كانت تحلق فوق المدينة الجامعية بحلب خلال طلعة جوية معتادة على حي بني زيد شمال المدينة وترمي بالونات حرارية لحمايتها من الصواريخ الحرارية التي قد تستهدفها، دوى اثرها صوت انفجارين كبيرين وبشكل متتالٍ ومباشر عند دوار كلية العمارة أثناء خروج الطلاب من امتحاناتهم.


تحول اليوم الامتحاني الأول لطلاب جامعة حلب إلى يوم دامٍ سقط فيه عشرات المواطنين الأبرياء بين شهداء وجرحى، إثر حصول انفجارين قرب دوار كلية العمارة المتاخم للمدينة الجامعة، وعن تفاصيل الحادثة، أكدت مصادر متقاطعة بأن طائرة من سلاح الجو السوري كانت تحلق فوق المدينة الجامعية بحلب خلال طلعة جوية معتادة على حي بني زيد شمال المدينة وترمي بالونات حرارية لحمايتها من الصواريخ الحرارية التي قد تستهدفها، دوى اثرها صوت انفجارين كبيرين وبشكل متتالٍ ومباشر عند دوار كلية العمارة أثناء خروج الطلاب من امتحاناتهم.

وتسبب الانفجارين في إصابة مئات الطلاب واستشهاد العشرات منهم إضافة إلى وقع عدة ضحايا بين النازحين المقيمين في السكن الجامعي، وأكد شهود عيان بأن عدد الشهداء بحسب الجثث والأشلاء المنتشرة التي رأوها في مكان الحادثة، يتجاوز الـ 80 شهيداً تم نقلهم إلى عدد من المشافي القريبة من الموقع، حيث أكدت مصادر خاصة بأن مشفى الجامعة لوحده استقبل بعيد وقوع الحادثة بنحو نصف ساعة أكثر من /17/ جثة بينهم أطفال.

كما أسفر العمل الإجرامي عن حدوث خراب ودمار كبيرين في مباني الوحدات السكنية التابعة للمدينة الجامعية إضافة إلى حرائق كبيرة حول المكان، كما تسبب بتدمير عدد كبير من السيارات الموجودة في المنطقة واحتراقها بالكامل.

المجد للشهداء والنصر للشعب الثائر

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *