يتحول اعتصام وإضراب العمّال المياومين وجباة الاكراء في «مؤسسة كهرباء لبنان»، الذي كان مقررا اليوم في مقر المؤسسة، إلى مسيرة تشييع لزميلهم محمد أديب شاهين (35 عاما) الذي سقط أمس الأول، عن «عمود توتر أثناء القيام بواجبه بالصيانة واصلاح الأعطال الكهربائية في منطقة الهرمل».

ووفق التقرير الذي أرسله رئيس دائرة الهرمل المهندس حسن عواضة إلى رئيس مصلحة البقاع أمس، يفيد فيه بأن شاهين توفي «الساعة التاسعة مساءً، وقد أعد الطبيب الشرعي تقريرا بسبب الوفاة. ننعيه إليكم بشديد الأسى».


يتحول اعتصام وإضراب العمّال المياومين وجباة الاكراء في «مؤسسة كهرباء لبنان»، الذي كان مقررا اليوم في مقر المؤسسة، إلى مسيرة تشييع لزميلهم محمد أديب شاهين (35 عاما) الذي سقط أمس الأول، عن «عمود توتر أثناء القيام بواجبه بالصيانة واصلاح الأعطال الكهربائية في منطقة الهرمل».

ووفق التقرير الذي أرسله رئيس دائرة الهرمل المهندس حسن عواضة إلى رئيس مصلحة البقاع أمس، يفيد فيه بأن شاهين توفي «الساعة التاسعة مساءً، وقد أعد الطبيب الشرعي تقريرا بسبب الوفاة. ننعيه إليكم بشديد الأسى».

وفيما ينضم شاهين إلى قافلة الشهداء والشهداء الأحياء الذين استشهدوا أو أصيبوا بعاهات مستديمة أثناء القيام بواجبهم، لم تتضح الصورة حول التعويض الذي ستدفعه «شركة خطيب وعلمي» وهي من «شركات مقدمي الخدمات» الثلاث، و«مؤسسة كهرباء لبنان» لعائلة شاهين، الذي يشيع جثمانه اليوم في منطقة الهرمل، بمشاركة زملائه العمال القادمين من بيروت ومناطق أخرى.

وفي سياق متصل، تأجل تحرك المياومين وجباة الاكراء اليوم، في «مؤسسة كهرباء لبنان» إلى اعتصام حاشد ينفذ يوم 15 كانون الثاني الجاري أمام «مجلس الخدمة المدنية».

وتفيد مصادر «لجنة العمال المياومين والجباة» «السفير»، بأن «عوامل عدة أدت إلى تأجيل تحرك المياومين والجباة في المؤسسة و«شركات مقدمي الخدمات»، احتجاجا على عدم إقرار قانون تثبيتنا في ملاك المؤسسة وفق مباراة محصورة، ودعوة مجلس الخدمة المدنية إلى إجراء مباراة مفتوحة على الفئة الثالثة، «مما يعني حرمان حوالي 200 مياوم يتمتعون بالكفاءة والشروط المطلوبة من الترشح على هذه الفئة، بسبب انتظارهم إقرار القانون».

وبعدما تنفي المصادر أن يكون قرار تأجيل التحرك اليوم، بطلب من وزير العمل سليم جريصاتي الذي التقى وفدا من المياومين أمس، توضح أن «الأسباب التي دفعت اللجنة إلى تأجيل تحركها، تشييع الزميل شاهين في الهرمل، وخوفا من عدم تمكن قدوم زملائنا من خارج بيروت بسبب العاصفة الثلجية التي ستزداد حدّة اليوم، خصوصا من دوائر الجنوب والجبل والبقاع والشمال، إضافة إلى تحسس المياومين مع الناس، بسبب الأعطال التي تطرأ أو ستطرأ على الشبكات نتيجة الطقس العاصف، وضرورة اصلاحها».

وترى المصادر أنه «كان من المتوقع أن يشارك في تحرك اليوم حوالي 800 مياوم وجاب، إلا أن هذا الحشد وربما أكثر منه، سينتقل إلى أمام مجلس الخدمة يوم الثلاثاء المقبل، أي يوم اجراء المباراة المفتوحة، للمطالبة بتأجيلها، ريثما يقرّ قانون تثبيتنا في مجلس النواب وفق المباراة المحصورة».

واستقبل جريصاتي، وفق بيان صادر عن الوزارة، وفدا من لجنة المتابعة الذي أثار مسألة المباراة المفتوحة التي سيجريها مجلس الخدمة في 15 الجاري لوظيفة مهندس وإداري من الفئة الثالثة من المؤسسة. ووعد جريصاتي بمعالجة المحق منها في العلاقة بين العاملين والشركات. وأكد أن «مشروع القانون سيعرض على أول اجتماع للهيئة العامة لمجلس النواب، وأن المباراة المفتوحة المذكورة لا تمس على الاطلاق بحقوق العاملين المذكورين بالمباراة المحصورة التي قد يرغب البعض منهم التقدم إليها لتثبيتهم في المؤسسة عملا بمشروع القانون المذكور».

لكن، علمت «السفير» أن «اللقاء بين جريصاتي ووفد المياومين خرج بعدد من النتائج لم يتضمنها البيان، منها: أولا: طلب جريصاتي لوائح بأسماء الجباة الذين لم يقبضوا رواتبهم عن أيام الاعتصام الذي دام حوالي ثلاثة أشهر، ورفع بعد التوصل إلى اتفاق سياسي، وذلك للبت فيها فورا.

ثانيا: طلب نسخة من عقد العمل بين العمال وشركة ترايكوم للتعهدات الكهربائية العاملة لمصلحة مؤسسة كهرباء لبنان، لدراسته وتصحيح بنوده بما يتواءم مع قانون العمل اللبناني. ثالثا: وعد بالسعي إلى ايقاف الاستنابات القضائية، والكف عن ملاحقة بعض العمال. رابعا: وعد بمسعى لمعالجة موضوع المباراة المفتوحة التي سيجريها مجلس الخدمة المدنية.
وتكشف مصادر كانت مشاركة في الاجتماع لـ«السفير» أن «وفد المياومين، وافساحا للمجال أمام وساطة وزير العمل، ستنتظر إلى يوم الاثنين المقبل أي قبل يوم من تحركها أمام مجلس الخدمة، ففي حال كانت النتائج ايجابية تصدر قرارا بتعليق تحركها، وإذا كانت سلبية تمضي قدما بالتحرك».

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *