أجل بدم بحمزة الخطيب و هاجر ووو سيسقط نظام الإستبداد في سوريا. لا تصريحات أوباما ولا الإتحاد الأوروبي، رغم أهميتها، هي التي ستتيح للشعب السوري أن يسقط إلى الأبد نظام الأسد وأي نظام يشبهه.


أجل بدم بحمزة الخطيب و هاجر ووو سيسقط نظام الإستبداد في سوريا. لا تصريحات أوباما ولا الإتحاد الأوروبي، رغم أهميتها، هي التي ستتيح للشعب السوري أن يسقط إلى الأبد نظام الأسد وأي نظام يشبهه.

ما يتيح إستمرار آلة القمع الأسدية هي تلك الأصوات الصامتة التي ما زالت تقف إلى جانب نظام الأسد لإعتبارات كثيرة لديها. صمت بعض السوريين ما زال يتيح للآلة الهمجية إستمرار نظام الآسد. لا الموقف الروسي يحفظ الأسد ونظامه ولا تصريحات الغرب هي التي تتيح له البقاء. أنتم إلإخوة في الوطن من تتيحون له الأستمرار في القتل والتنكيل. أنتم الإخوة في الوطن ممن تطيلون عمر النظام الغاشم لكن دماء حمزة الخطيب وهاجر وأخوتهم لن تتيح له البقاء مهما تمادى في غيه.
ما زلتم تدعمون نظام الممانعة. قفوا مع أنفسكم للحظات، تذكروا موقفا واحدا يعبر عن ممانعة. إستعرضوا تاريخا يمتد لأربعين عاما واحصوا مواقف الممانعة التي أبداها. حدود برية كان لو استطاع لزرعها بالياسمين الدمشقي. نظام ممانع نعم. إنه نظام الممانعة الذي استباح قتل مواطنيه باعتبارهم خطرا أكبر عليه من الخطر الإسرائيلي. العبارة الآخيرة كانت لأحد أبواق النظام على فضائية عربية.

ما زلتم تدعمون نظاما علمانيا. عن أي علمانية تتحدثون. عن فرق الموت الإسلامية التي سمح بنموها كالطحالب لكي يتاح له استخدامها الدائم في صفقاته مع الغرب. عن النظام الذي يتلطى برجال الدين للدفاع عنه. عن النظام الذي جعل مآوى اليسار دوما في السجن. عن أي علمانية تتحدثون وأنتم تعلمون أنه يستخدم سياسة ترويعكم بالتنظيمات الإسلامية ليتاح له تكميم أفواهكم. هل لكم أن تجيبوني أيه علمانية حققها النظام خلال أربعة عقود؟ اليوم ربما تكونون أمام الفرصة الآخيرة لتلحقوا بإخوتكم في الوطن وهم يسيرون باتجاه الحرية. لا تنتظروا رياحا غربية تهب ناقمة على الآسد. إنتصروا لدماء مواطنين كان يمكن أن تكون دمائكم أنتم لو اخترتم مناهضة الإستبداد. أجل دماؤكم أنتم لآن النظام سيعاملكم معاملة الآعداء لو وقفتم لتقولوا له كفى. حان الوقت لتكونوا في موقعكم الصحيح مع إخوانكم في الوطن. لا تكونوا مجرد شهود على ما يحدث لكي لا نكون غدا شهودا على تقاعسكم.

تعالوا أنتم أنصار العلمانية وحماة الممانعة لنعامل السوريين كما نعامل الإسرائيليين. تشبيه أعرف أنه لن يرضي من يضحون بأنفسهم كل يوم. ولكن لمرة واحدة إسمحوا لأنفسكم أن ترونهم إسرائيليين. ألم تعمدوا في السنوات الآخيرة إلى إدانه أي عمل ضد المدنيين الإسرائليين من باب أن عدونا المستهدف ينبغي أن يكون ألة العدوان الإسرائيلية. من يموت اليوم في سوريا مدنييون، مواطنون لا يحملون سلاح. طبقوا معهم ما أعلنتموه وتعلنوه عند استهداف مدنيين إسرائيليين. لا أكثر ولا أقل.

في الشارع أكثرية مسلمة. أجل. لكنهم ليسوا القاعدة ولا فتح الإسلام. يخيفكم حجاب المتظاهرات؟ وجودكم سيغير المشهد. لن يصادر أحد دوركم. لكن عليكم أن تملؤوه. ألستم طلاب ديمقراطية؟ ساهموا في الخلاص من الديكتاتورية لتنخرطوا مع الجميع في بناء سورية ديمقراطية. غدا، أجل غدا سوف يزول نظام الأسد. هل تدركون من الآن كيف سيكون موقفكم؟ من يبحث عن ديمقراطية وعلمانية عليه أن يشارك في صنعها. كفاكم ترددا. تستحقكم سوريا ويستحق إخوتكم في الوطن أن تقفوا إلى جانبهم. غدا سيكونون معكم من أجل سورية لكل السوريين بكل أطيافها. سوريا للجميع.

بدماء حمزة الخطيب وهاجر وآلاف الشهداء وبدعمكم أنتم سيزول نظام الإستبداد. لا تنتظروا الضغط الأوروبي والأمريكي والتركي.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *