انهى، امس، عمال مؤسسة كهرباء لبنان اضرابهم لليوم الثاني، احتجاجا على عدم اطلاعهم على مضمون العقد بين المؤسسة وشركات مقدمي الخدمات، والذي لم يترجم الى اللغة العربية بعد ليكون الموظف على بينة مما ينتظره، وعلى عدم دفع المتوجبات المالية للموظفين. وتؤكد مصادر العاملين في الكهرباء ان تنفيذ قرار غلاء المعيشة لم ينفذ بعد، اضافة الى خوف العاملين القدامى في المؤسسة، على الاستمرارية في العمل، باعتبار ان بعضهم ما زال من دون ترقيات منذ مدة.

انهى، امس، عمال مؤسسة كهرباء لبنان اضرابهم لليوم الثاني، احتجاجا على عدم اطلاعهم على مضمون العقد بين المؤسسة وشركات مقدمي الخدمات، والذي لم يترجم الى اللغة العربية بعد ليكون الموظف على بينة مما ينتظره، وعلى عدم دفع المتوجبات المالية للموظفين. وتؤكد مصادر العاملين في الكهرباء ان تنفيذ قرار غلاء المعيشة لم ينفذ بعد، اضافة الى خوف العاملين القدامى في المؤسسة، على الاستمرارية في العمل، باعتبار ان بعضهم ما زال من دون ترقيات منذ مدة.
وتتساءل المصادر عن مصير نظام المستخدمين غير الموجود في المؤسسة، وتبدي خشيتها من ضياع الساعات الاضافية التي عملوا خلالها في الاصلاحات وغيرها من الاعمال عندما كانت ابواب المؤسسة مقفلة. كما علمت «السفير من المصادر ان مطلب الاستشفاء هو اولوية لديهم.

وتضيف المصادر لـ «السفير» ان قانون الخصخصة الذي يطال الكهرباء كما غيرها من القطاعات، يلحظ اعطاء من يقدم على الاستقالة طوعيا يعطى بدل اجر 30 شهرا، الا ان المؤسسة شطبت هذا البند، وهذا ما يثير الموظفين في المؤسسة مع غيره من الاسباب، كالتلويح بإجراءات مالية في مرحلة اقفال المؤسسة اربعة اشهر.

من جهتها، أشارت «مؤسسة كهرباء لبنان» في بيان أمس، إلى أنها «تعتذر من المواطنين عن عدم إمكانية تصليح الأعطال، بسبب الإضراب الذي تنفذه نقابة عمّال ومستخدمي المؤسسة منذ يوم الثلاثاء». وتوقعت أن «تتم المباشرة بالتصليحات بدءا من صباح اليوم، وبالتالي عودة الوضع تدريجا إلى طبيعته».

وأعلنت المؤسسة أن «عطلاً طرأ مساء أمس الأول على خط صور – وادي جيلو توتر 66 ك.ف، وبالتالي فإن المناطق التي تتغذى من محطات وادي جيلو والسلطانية ومرجعيون تتعرّض حاليا لتقنين قاس في التيار الكهربائي». وأضافت هناك «العديد من الأعطال على مستوى التوتر المتوسط والتوتر المنخفض منها: تعطّل مخرج فقيه في بيروت الذي يغذي منطقة الزيدانية ومحيط دار الفتوى، مخرجا رويال 1 ورويال 2 اللذان يغذيان منطقة ضبيه، مخرج زكريا الذي يغذي مناطق انطلياس ومزهر والرابية، مخرج حارة حريك، مخرج بلاط الذي يغذي منطقة الحدث – الأنطونية وسبنيه ومحيط الريجي وجزء من كفرشيما، وغيرها من الأعطال في مختلف المناطق التي تعاني منذ أمس الأول من انقطاع في التيار الكهربائي».

لا كهرباء في الملا وعائشة بكار
وبسبب الاعطال التي اشارت اليها مؤسسة كهرباء لبنان، انقطع التيار الكهربائي في منطقتي الملاّ وعائشة بكار في بيروت منذ يومين. وتسببت الحفريات الجارية في منطقة الملا (الشارع الموازي لنزلة الرئيس سليم الحص) بقطع أحد كابلات الكهرباء الذي يغذي المنطقتين، وفق ما أفاد أهالي المنطقة الذين تلقت «السفير» عدة اتصالات منهم. وقد تسبب الأمر بالعديد من الأضرار المادية لاسيما على أصحاب المحال الذين يوضبون سلعا في براداتهم من لحوم وأجبان وغيرها، خصوصا أن لا مولدات اشتراك لتوزيع الكهرباء في المنطقتين.

وأكد الأهالي أنهم اتصلوا مراراً بمؤسسة «كهرباء لبنان» من دون أن يحصلوا على أية نتيجة أو أجوبة واضحة منها عن توقيت لإصلاح الضرر أو عودة التيار الكهربائي.

وحاولت «السفير» الاتصال على الرقم 1708 الذي خصصته الشركة لتلقي شكاوى المواطنين (وفق الموقع الإلكتروني للمؤسسة) فأجابت آلة التسجيل بوجوب الاتصال ما بين الثامنة صباحاً والرابعة بعد الظهر من الاثنين إلى الجمعة، ومن الثامنة إلى الواحدة يوم السبت، خلال أيام العمل!

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *