أكد الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان، في بيان اصدره اثر الاجتماع الأسبوعي لمكتبه التنفيذي برئاسة رئيسه النقيب كاسترو عبد الله، دعمه وتأييده للاضراب الذي دعت اليه هيئة التنسيق النقابية “احتجاجا على عدم تحويل مشروع قانون سلسلة الرتب والرواتب الى مجلس النواب بحجة عدم القدرة على توفير الاعتمادات المالية اللازمة للمشروع، علما أنها وفيرة ومصادرها كثيرة ومتعددة فيما لو تم وضع اليد على الاملاك البحرية والمشاعات المصادرة وصولا الى وضع آلية لحماية المال العام ووقف الهدر والفساد المستشريين”.


أكد الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان، في بيان اصدره اثر الاجتماع الأسبوعي لمكتبه التنفيذي برئاسة رئيسه النقيب كاسترو عبد الله، دعمه وتأييده للاضراب الذي دعت اليه هيئة التنسيق النقابية “احتجاجا على عدم تحويل مشروع قانون سلسلة الرتب والرواتب الى مجلس النواب بحجة عدم القدرة على توفير الاعتمادات المالية اللازمة للمشروع، علما أنها وفيرة ومصادرها كثيرة ومتعددة فيما لو تم وضع اليد على الاملاك البحرية والمشاعات المصادرة وصولا الى وضع آلية لحماية المال العام ووقف الهدر والفساد المستشريين”.

وكرر الاتحاد دعوته “للعمال والأجراء والمستخدمين والشرائح العمالية والهيئات النقابية والطلابية والشبابية والنسائية وفئات المجتمع المدني كافة الى دعم وتأييد هذا التحرك ومساندته والانخراط فيه على أوسع نطاق والمشاركة الواسعة في فعالياته ونشاطاته على مدى هذين اليومين، كما البقاء على استعداد وانتظار لما قد تقرره هيئة التنسيق النقابية لمتابعة هذا الموضوع للوصول به الى خواتيمه المرجوة، بما في ذلك إعلان الإضراب والاعتصام والتظاهر والتحركات الديمقراطية التي كفلها الدستور”.

وفي موضوع الضمان الاجتماعي، رأى الاتحاد “ضرورة إعادة تفعيل عملية دفع المستحقات الصحية والاجتماعية والتعويضات العائلية بشكل مباشر للمضمونين وتسريعها وإعادة ربطها بالنسبة المئوية (75% للعائلة الكالملة) والبحث في موضوع شمول فئات جديدة من المستفيدين (عمال ورش البناء، المزارعين، عمال البلديات، وحتى العمال المنزليين…) في تقديمات الضمان، إضافة الى إعادة فتح ملف “ضمان الشيخوخة”، وإعادة العمل بالضمان الاختياري لما لهذه المسائل من انعكاس إيجابي على الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية على اللبنانيين بتوفير وضمان حياة كريمة بحدها الأدنى وصولا الى التغطية الصحية الشاملة”.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *