أعلنت اللجنة المركزية للمتعاقدين الثانويين في بيان، “الاضراب العام في كافة الثانويات الرسمية استنكارا لسياسة الاقصاء والالغاء والتهميش المتعمد من قبل اللجنة الوزارية ووزارة التربية وعدم الاعتراف حتى بوجودنا من قبل اشخاص يدعون النضال وتمثيل الفقراء وهم بالتالي لا يمثلون الا مصالحهم ولا يعملون الا على التعجيل بزيادة روابتهم قبل احالتهم على التقاعد”. وقالت: “كل هذا كان لا يعنينا لولا انه تعاظم لديهم روح التدمير والاذلال من خلال مضيهم في طرح ما يسمى بالمباراة المشؤومة. لذلك كنا وسنبقى رافضين للحلول الانهزامية المشبوهة والتي يزايدون بها على التعليم”.


أعلنت اللجنة المركزية للمتعاقدين الثانويين في بيان، “الاضراب العام في كافة الثانويات الرسمية استنكارا لسياسة الاقصاء والالغاء والتهميش المتعمد من قبل اللجنة الوزارية ووزارة التربية وعدم الاعتراف حتى بوجودنا من قبل اشخاص يدعون النضال وتمثيل الفقراء وهم بالتالي لا يمثلون الا مصالحهم ولا يعملون الا على التعجيل بزيادة روابتهم قبل احالتهم على التقاعد”. وقالت: “كل هذا كان لا يعنينا لولا انه تعاظم لديهم روح التدمير والاذلال من خلال مضيهم في طرح ما يسمى بالمباراة المشؤومة. لذلك كنا وسنبقى رافضين للحلول الانهزامية المشبوهة والتي يزايدون بها على التعليم”.

وإذ رفضت “بشكل كلي المباراة المشؤومة”، دعت رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الى “وضع يده على هذا الملف واقصاء التجار الذين يتاجرون بلقمة الفقير وبخبز عياله لمصالح حزبية ضيقة ورخيصة”، وطالبته ب”إقرار غلاء المعيشة للمتعاقدين كافة قبل انتهاء العام الحالي والا فنحن جاهزون في عطلة الميلاد للتخييم امام وزارة التربية حتى ارجاع الحق لاهله وانصافنا من خلال حل شامل يضمن حقوق المتعاقدين قبل اجراء اي مباراة مفتوحة او مشؤومة”.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *