حددت الهيئة الادارية لرابطة التعليم الاساسي، في بيان اليوم، “اماكن اعتصام المعلمين يومي الاضراب 27 و28 الحالي امام سرايات الاقضية ووزارة التربية في بيروت”، كما ناقش “الخطوات التصعيدية للتحرك ما لم تعمد الحكومة الى احالة مشروع سلسلة الرتب والرواتب الى المجلس النيابي بصفة معجل”، وطالب “وزارة التربية باشراكها في كل ما يخطط ويرسم للمعلمين والمدرسة الرسمية”، مستغربا “التأخير في رفع اجر ساعة المتعاقدين”.


حددت الهيئة الادارية لرابطة التعليم الاساسي، في بيان اليوم، “اماكن اعتصام المعلمين يومي الاضراب 27 و28 الحالي امام سرايات الاقضية ووزارة التربية في بيروت”، كما ناقش “الخطوات التصعيدية للتحرك ما لم تعمد الحكومة الى احالة مشروع سلسلة الرتب والرواتب الى المجلس النيابي بصفة معجل”، وطالب “وزارة التربية باشراكها في كل ما يخطط ويرسم للمعلمين والمدرسة الرسمية”، مستغربا “التأخير في رفع اجر ساعة المتعاقدين”.

وقد جاء في البيان انه “يوم اقرت اللجان الوزارية المصغرة والموسعة الاتفاقات مع هيئة التنسيق النقابية اعترفت الحكومة بأحقية سلسلة الرتب والرواتب، ويوم اقرت الحكومة مجتمعة مشروع السلسلة في 6 ايلول المنصرم جسدت اعترافها باحقية السلسلة وضرورتها لتكون مدخلا للاصلاح الاداري المنشود. لكن للاسف فانها عادت الى لغة المماطلة والتسويف مما فرض على هيئة التنسيق النقابية اتخاذ خطوات سلبية في اطار ممارسة الحق الديمقراطي الذي يكفله القانون. واذ تعلن التزامها الاضراب والاعتصام في 27 و 28 الجاري امام السرايات الحكومية والوزارات فانها تدعو الزملاء المعلمين الى تنفيذ الاعتصام كل امام سرايا قضائه او مركز محافظته. اما في بيروت فان الاعتصام سيكون امام وزارة التربية.

اضاف “ان تنفيذ الاعتصامات سيكون وفق المثال الاتي: اساتذة مدارس بيروت يعتصمون ابتداء من الساعة العاشرة صباحا يومي 27 و28 الجاري امام وزارة التربية والتعليم العالي – الاونيسكو. واساتذة مدارس قضاء بعبدا يعتصمون بذات التاريخ امام سرايا بعبدا، واساتذة مدارس بعلبك يعتصمون امام سرايا بعلبك الحكومي، واساتذة قضاء عكار يعتصمون امام سرايا حلبا”.

وتعمد “وزارة التربية والتعليم العالي الى اجراء دراسات ومشاريع هدفها تطوير المدرسة الرسمية وزيادة خبرة المعلمين وذلك في اطار القروض والمساعدات الدولية لهذه الغاية. ان رابطة التعليم الاساسي تطالب المعنيين في الوزارة بضرورة اشراكها بكل ما يتعلق بالمدرسة الرسمية والمعلمين، انطلاقا من ان المعلمين هم المعنيين اولا، ومن ان التعاون هو السبيل الافضل لتحقيق النجاح”.

واستغرب “عدم رفع اجر ساعة التعاقد على الرغم من ان اساتذة الملاك قبضوا سلفة غلاء المعيشة ويحق للمتعاقدين هذه الزيادة منذ اول شباط 2012”. وامل البيان من “وزير التربية اتخاذ المبادرة ورفع اجر ساعة التعاقد فهذه من ابسط حقوق المتعاقدين”.

وحيا “المعلمين على التزامهم النقابي فانها تأمل منهم المزيد من الجهد والتضحية لانجاح المدرسة الرسمية ولتحقيق سلسلة الرتب والرواتب لان فيها كرامة المعلم وحقه بحياة كريمة”.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *