رد أمين سر «الهيئة التأسيسية لنقابة عمال ومستخدمي شركة سبينيس» مخيبر حبشي على بيان الشركة بخصوص الاعتداء عليه، وقال، في بيان «الضرب حصل بسبب رفضي الاستقالة من الشركة، وحصل في كاراج الشركة وخلال دوام العمل، وعلى مرأى من موظفيها الذين لم يحركوا ساكناً لا قبل الحادث ولا أثناءه ولا بعد حصوله، فأنا كنت قد تقدمت قبل ساعات من الضرب بشكوى لدى الشركة، سجلت لدى المسؤولة عن شؤون الموظفين، رويت فيها تعرضي لتهديد من مرافق ويليام طوق، طالباً اتخاذ إجراءات حماية، لكن هذا الطلب بقي من دون متابعة، وهكذا تكون الشركة قد عجزت بأقل تقدير عن ضمان بيئة عمل مقبولة، اما الأشخاص المتورطون به، وعلى رأسهم مرافقا وليام طو

رد أمين سر «الهيئة التأسيسية لنقابة عمال ومستخدمي شركة سبينيس» مخيبر حبشي على بيان الشركة بخصوص الاعتداء عليه، وقال، في بيان «الضرب حصل بسبب رفضي الاستقالة من الشركة، وحصل في كاراج الشركة وخلال دوام العمل، وعلى مرأى من موظفيها الذين لم يحركوا ساكناً لا قبل الحادث ولا أثناءه ولا بعد حصوله، فأنا كنت قد تقدمت قبل ساعات من الضرب بشكوى لدى الشركة، سجلت لدى المسؤولة عن شؤون الموظفين، رويت فيها تعرضي لتهديد من مرافق ويليام طوق، طالباً اتخاذ إجراءات حماية، لكن هذا الطلب بقي من دون متابعة، وهكذا تكون الشركة قد عجزت بأقل تقدير عن ضمان بيئة عمل مقبولة، اما الأشخاص المتورطون به، وعلى رأسهم مرافقا وليام طوق، نجل النائب جبران طوق، وهو مؤجر فرع سبينس وحاميها الأساسي من الناحية السياسية وغالباً ما يتدخل لحماية مصالحها على حساب الأجراء، وأن الاعتداء يترافق مع عدد من الإجراءات التعسفية والتمييزية والانتقامية الصادرة مباشرة عن الشركة والحاصلة ضد عدد من أعضاء الهيئة التأسيسية منذ بدء الحراك العمالي».

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *