ركز رئيس «اتحاد نقابات عمال البناء والأخشاب في لبنان» مرسل مرسل في بيان امس، على أنه «لا يكاد يمر يوم نقرأ فيه نشرة للأخبار في المرئي والمسموع والمكتوب، إلا وتشكل الأزمات الاقتصادية والاجتماعية العنوان الأبرز. حتى أن القمة الروحية ركزت بشكل أساسي على الأزمة الاقتصادية الاجتماعية وحذرت من مخاطرها الكبرى على الجانب الاقتصادي والمالي والأمني والوحدة الوطنية والكيان الوطني بشكل عام».


ركز رئيس «اتحاد نقابات عمال البناء والأخشاب في لبنان» مرسل مرسل في بيان امس، على أنه «لا يكاد يمر يوم نقرأ فيه نشرة للأخبار في المرئي والمسموع والمكتوب، إلا وتشكل الأزمات الاقتصادية والاجتماعية العنوان الأبرز. حتى أن القمة الروحية ركزت بشكل أساسي على الأزمة الاقتصادية الاجتماعية وحذرت من مخاطرها الكبرى على الجانب الاقتصادي والمالي والأمني والوحدة الوطنية والكيان الوطني بشكل عام».

اضاف: «كل ذلك يجري في ظل تخبّط الحكومة والسلطات الرسمية وتخليها عن مسؤولياتها ومحاولاتها اللجوء إلى أساليب غير قانونية للتملص من تعهداتها للتحركات الشعبية ومحاولة فصل التغطية المالية لسلسلة الرتب والرواتب عن الموازنة العامة ومحاولات ربطها بفرض ضرائب غير مباشرة».

واعتبر «أن مثل هذه السياسات لو نفذت بشكل سليم ومسؤول، فهي لن تؤدي إلى أي تضخم أو أي تأثير نقدي، كما يحاول البعض ومعظم الهيئات الاقتصادية أن يوهموا الناس إن إقرار سلسلة الرتب والرواتب سيؤدي إلى كوارث».

وختم: «إن الكارثة الكبرى هي استمرار الحكومة بنهجها غير المسؤول وفي حال استمراره قد يؤدي إلى مخاطر لا تُحمَد عقباها. ومن المؤسف أنه رغم تفاقم الأزمات وتخلي السلطات وخاصة الحكومة عن مسؤولياتها، يسود غياب وترهل للحركة النقابية المتمثلة بالاتحاد العمالي العام عن القيام بواجباتها ومسؤولياتها بالدفاع عن مصالح الأجراء بكافة فئاتهم».

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *