أصدرت لجنة موظفي ومياومي مستشفى الرئيس رفيق الحريري الحكومي الجامعي، بعد تفاقم الازمة المالية التي تواجهها المستشفى، بيانا دعت فيه إلى “إيجاد حل جذري ونهائي لمشكلة الرواتب، ودفع جميع المستحقات من الزيادة المستحقة منذ 6 اشهر، إضافة الى المنح المدرسية والاعمال الاضافية للممرضين”.

وحث البيان على”ايجاد آلية تحرر رواتب المستخدمين من المشكلة المالية التي تعاني منها المستشفى، والتي لا دخل للموظفين بها، والتي اوصلت الادارة الحالية من مجلس ادارة ومستشارين، الى رؤساء مصالح ودوائر إلى هذا العجز، نتيجة صفقات، وصرف مشبوه كالدين البالغ 100 مليار.ل.ل”.


أصدرت لجنة موظفي ومياومي مستشفى الرئيس رفيق الحريري الحكومي الجامعي، بعد تفاقم الازمة المالية التي تواجهها المستشفى، بيانا دعت فيه إلى “إيجاد حل جذري ونهائي لمشكلة الرواتب، ودفع جميع المستحقات من الزيادة المستحقة منذ 6 اشهر، إضافة الى المنح المدرسية والاعمال الاضافية للممرضين”.

وحث البيان على”ايجاد آلية تحرر رواتب المستخدمين من المشكلة المالية التي تعاني منها المستشفى، والتي لا دخل للموظفين بها، والتي اوصلت الادارة الحالية من مجلس ادارة ومستشارين، الى رؤساء مصالح ودوائر إلى هذا العجز، نتيجة صفقات، وصرف مشبوه كالدين البالغ 100 مليار.ل.ل”.

وطالب ب”تصحيح وضع المياومين من خلال تطبيق قانون العمل، والنظر الى الوضع والخدمات الصحية التي تقدمها المستشفى، لمختلف فئات المجتمع اللبناني، حيث تدنت هذه الخدمة بسبب غياب المراقبة الجدية على بعض الاطباء والموظفين، وعدم اعطاء الممرضين حقوقهم وغياب الادوية، والصيانة العادية والصيانة الطبية، حيث باتت معظم معداتنا متوقفة برغم عقود صيانة لشركات ورواتب ومكافات”.

وناشد البيان ختاما “رئيس الجمهورية ومجلس النواب والحكومة ووزيري الصحة والمالية ايجاد حل جذري من أجل “إعادة المستشفى الى وضعها الطبيعي ومحاسبة المسؤولين عن هذا الهدر”.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *