اعلن المجلس التنفيذي لاتحاد نقابات موظفي المصارف في بيان “تأييده لمطالب هيئة التنسيق النقابية”، معتبرا “أن تطبيق مرسوم غلاء المعيشة على الهيئات المنضوية في هيئة التنسيق من أولى واجبات الدولة، فمن غير المقبول عدم مساواة موظفي القطاع العام والأساتذة والمتقاعدين بموظفي القطاع الخاص. كما أن إقرار سلسلة الرتب والرواتب من قبل الحكومة قبل نهاية الأسبوع هو امتحان لشفافية الحكومة وصدقها في معالجة الملفات الاجتماعية المعيشية” .


اعلن المجلس التنفيذي لاتحاد نقابات موظفي المصارف في بيان “تأييده لمطالب هيئة التنسيق النقابية”، معتبرا “أن تطبيق مرسوم غلاء المعيشة على الهيئات المنضوية في هيئة التنسيق من أولى واجبات الدولة، فمن غير المقبول عدم مساواة موظفي القطاع العام والأساتذة والمتقاعدين بموظفي القطاع الخاص. كما أن إقرار سلسلة الرتب والرواتب من قبل الحكومة قبل نهاية الأسبوع هو امتحان لشفافية الحكومة وصدقها في معالجة الملفات الاجتماعية المعيشية” .

وتساءل المجلس “عن الأسباب التي ما زالت تؤخر صدور قانون التقاعد والحماية الاجتماعية (نظام الشيخوخة)”، مستغربا “تأخر المجلس النيابي في إصدار القانون الذي اشبع درسا من قبل اللجان”، وداعيا “قيادة الاتحاد العمالي العام التي شاركت في حضور جلسات اللجان إلى الإعلان عن موقفها من المفاوضات الجارية في اللجان وعن التعديلات التي اقترحتها على مشروع القانون” .

وأمل المجلس “الإسراع في تسمية أعضاء الهيئة العامة للمجلس الاقتصادي الاجتماعي”، مطالبا “بتمثيله في المجلس ، كونه من اكبر الاتحادات العمالية ولا يجوز تغييبه عن هذا المجلس الذي من خلاله يمكن رسم سياسات اقتصادية اجتماعية ترضي طرفي الإنتاج في هذه الظروف الضاغطة” .

واعتبر “الوساطة التي تتولاها وزارة العمل لإنهاء الخلاف المتعلق بمفاوضات تجديد عقد العمل الجماعي ضرورة لاستمرار الاستقرار في القطاع المصرفي، ويعول على قرار الوسيط لإنهاء المفاوضات وإقرار عقد عمل جماعي جديد”.

وهنأ المجلس “اللبنانيين عموما والمسلمين خصوصا بحلول شهر رمضان، ويتمنى لهم بحلول هذا الشهر الفضيل أن يعم الأمن والهدوء وان تؤمن المتطلبات الأساسية للعيش (كهرباء وماء)، وان تراقب أسعار السلع الاستهلاكية التي تجاوزت حدود المنطق”.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *