عقدت الهيئة الإدارية لرابطة موظفي الإدارة العامة إجتماعا طارئا اليوم لتدارس المستجدات الأخيرة، واستغربت في بيان “إحالة مشروع سلسلة الرتب والرواتب إلى لجنة وزارية لدراسته، وهو الموضوع الذي أشبع درسا خلال الأشهر الماضية”، ورأت في ذلك “ضربا من ضروب المماطلة”.

واستهجنت الهيئة “تراجع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي عن وعده الصريح الذي قطعه أمام هيئة التنسيق النقابية بتاريخ السابع من الشهر الجاري، والذي تعهد بموجبه بإقرار سلسلة الرتب والرواتب قبل نهاية شهر حزيران”.


عقدت الهيئة الإدارية لرابطة موظفي الإدارة العامة إجتماعا طارئا اليوم لتدارس المستجدات الأخيرة، واستغربت في بيان “إحالة مشروع سلسلة الرتب والرواتب إلى لجنة وزارية لدراسته، وهو الموضوع الذي أشبع درسا خلال الأشهر الماضية”، ورأت في ذلك “ضربا من ضروب المماطلة”.

واستهجنت الهيئة “تراجع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي عن وعده الصريح الذي قطعه أمام هيئة التنسيق النقابية بتاريخ السابع من الشهر الجاري، والذي تعهد بموجبه بإقرار سلسلة الرتب والرواتب قبل نهاية شهر حزيران”.

واكدت “أن تراجع الحكومة عن وعودها وتهربها من المسؤوليات الملقاة على عاتقها، إنما يضرب مرة جديدة هيبة ومصداقية الدولة بصفتها راعية للمجتمع، ويؤدي إلى تفكيك نسيج البنيان الإجتماعي للوطن، لأن موظفي القطاع العام هم العصب الذي يحرك الدولة وهم أيضا العماد الأساسي للطبقة الإجتماعية المتوسطة التي يعتمد عليها الإقتصاد الوطني”.

اضاف البيان: “لذلك، وانسجاما مع مقرارات هيئة التنسيق النقابية، فهي ترفض وبشكل تام وتحذر من الفصل ما بين السلاسل، وتدعو جميع الموظفين في الإدارات العامة كافة، إلى التوقف عن العمل لمدة ثلاث ساعات من التاسعة حتى الثانية عشرة، والإعتصام أمام إداراتهم يوم الثلاثاء 3 تموز 2012، قبل اللجوء الى خطوات اكثر تصعيدا”.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *