حملت الهيئة الادارية لرابطة التعليم الاساسي مسؤولية التأخير في وضع اسس تصحيح الامتحانات الرسمية الى الحكومة التي تماطل في اقرار الاتفاق الذي تم بين “هيئة التنسيق النقابية” ورئيس مجلس الوزراء ووزير التربية والتعليم العالي.


حملت الهيئة الادارية لرابطة التعليم الاساسي مسؤولية التأخير في وضع اسس تصحيح الامتحانات الرسمية الى الحكومة التي تماطل في اقرار الاتفاق الذي تم بين “هيئة التنسيق النقابية” ورئيس مجلس الوزراء ووزير التربية والتعليم العالي.

واشارت في بيان انه “على الرغم من الخطوة الايجابية الكبرى التي قدمها المعلمون والاساتذة بعدم مقاطعة الامتحانات الرسمية، والاكتفاء فقط بمقاطعة اسس التصحيح واعمال التصحيح، فإن الحكومة لاتزال تماطل في اقرار سلسلة الرواتب التي تم الاتفاق عليها مع دولة رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي ووزير التربية والتعليم العالي الدكتور حسان دياب، متخذة من توعك وزير المالية محمد الصفدي سببا لتأجيل الاجتماع المشترك بين هيئة التنسيق النقابية ووزيري التربية والمال. وحتى الآن لم يتم تحديد موعد جديد، ما ينذر بأطالة امد مقاطعة التصحيح لأسابيع قادمة”.

اضاف: “حيال ذلك فأن الهيئة الادارية لرابطة التعليم الاساسي تحمل الحكومة وحدها مسؤولية الاستمرار في مقاطعة وضع اسس التصحيح واعمال التصحيح للشهادات الرسمية كافة”.

وتوجهت الهيئة الادارية ب”الشكر من جميع الزملاء رؤساء اللجان الفاحصة واعضائها والمصححين لوقفتهم الموحدة”، داعية “الجميع الى الاستعداد لخطوات تصعيدية مالم تقر الحكومة سلسلة الرواتب وفق بنود الاتفاق الذي اعلنته هيئة التنسيق النقابية بعد الاجتماع المشترك مع رئيس الحكومة ووزير التربية”.

واعلنت انها “لا ترى في سلسلة الرواتب تحصيلا لحقوق المعلمين فحسب انما ايضا تحصينا للتعليم الرسمي والخاص في جميع مراحله، وتأمينا لجودة التعليم التي يدرك معناها واهميتها اهل العلم والتربية، فضلا عن ان اقرار سلسلة الرواتب سوف ينعكس ايجابا على مجمل الحركة الاقتصادية في البلد بما يسهل دفع الاقساط في المدارس الخاصة”.

واكدت الرابطة دعمها ل”تحرك موظفي تعاونية موظفي الدولة حتى نيلهم مطالبهم المحقة”.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *