أصدر المجلس التنفيذي لاتحاد نقابات العمال والمستخدمين في لبنان الجنوبي برئاسة عبد اللطيف ترياقي، بيانا رأى فيه أن “الاول من أيار يأتي هذا العام مثخنا بعذابات العمال والمستخدمين، كئيبا كأيامنا المستهلكة أمام سطوة التخلي والنأي بالنفس عن ابسط الواجبات التي يتطلبها العمل الحكومي تجاه الغالبية العظمى من المواطنين.

فلا الاجور باتت تكفي أبسط متطلبات العيش الكريم، ولا الطبابة أصبحت في متناول الجميع دون امتهان للكرامة، ولا التعليم متوافر لابناء الطبقات الفقيرة والمتوسطة”.


أصدر المجلس التنفيذي لاتحاد نقابات العمال والمستخدمين في لبنان الجنوبي برئاسة عبد اللطيف ترياقي، بيانا رأى فيه أن “الاول من أيار يأتي هذا العام مثخنا بعذابات العمال والمستخدمين، كئيبا كأيامنا المستهلكة أمام سطوة التخلي والنأي بالنفس عن ابسط الواجبات التي يتطلبها العمل الحكومي تجاه الغالبية العظمى من المواطنين.

فلا الاجور باتت تكفي أبسط متطلبات العيش الكريم، ولا الطبابة أصبحت في متناول الجميع دون امتهان للكرامة، ولا التعليم متوافر لابناء الطبقات الفقيرة والمتوسطة”.

وقال: “ليكن الأول من أيار يوم استنكار وصرخة لكل عامل يريد ان يعيش بكرامة واطمئنان للمستقبل وصرخة كل مواطن لا يثق بهذه الحكومة، وكل نقابي يطالب بقانون عمل عصري ينصف العمال والمستخدمين، وكل امرأة تريد أن ينصفها سوق العمل، فلا تمييز ولا انتقاص من حقوقها، صرخة من الجميع لعدم ارتهان الحركة النقابية لاي جهة، وتحررها من الوصاية لمصلحة انطلاقة تكون بحجم القضية التي تعيشها الطبقة العاملة”.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *