تمرّ البلاد بفترة جدّ ملتهبة يفتقد فيها المسار الثوريّ إلى قوّة تتويج وتستعيد فيها البدائل الرجعية (الإسلامية و الدكتاتورية الدستورية) ثقتها بنفسها وتصعّد هجومها على مكاسب الثورة وتكبح تقدّمها نحو تحقيق أهدافها التى إنطلقت من أجلها، وإذ تعاني القوى اليسارية من حالة من الضعف النّاتج عن تشتّتها رغم ما تملكه من طاقات كبيرة في صفوف المنظّمة الشغّيلة الأكثر تمثيلا والأقوى تنظيما والأقرب إلى القوى الإجتماعية للثورة ونعني بذلك الإتّحاد العام التّونسي للشغل والذى يعتبر تحييده أثناء المحطّات السّياسية الفارطة وعلى رأسها إنتخابات 23 أكتوبر 2011 خدمة للقطبين الرجعيين المتنازعيين على السلطة والهيمنة على م

تمرّ البلاد بفترة جدّ ملتهبة يفتقد فيها المسار الثوريّ إلى قوّة تتويج وتستعيد فيها البدائل الرجعية (الإسلامية و الدكتاتورية الدستورية) ثقتها بنفسها وتصعّد هجومها على مكاسب الثورة وتكبح تقدّمها نحو تحقيق أهدافها التى إنطلقت من أجلها، وإذ تعاني القوى اليسارية من حالة من الضعف النّاتج عن تشتّتها رغم ما تملكه من طاقات كبيرة في صفوف المنظّمة الشغّيلة الأكثر تمثيلا والأقوى تنظيما والأقرب إلى القوى الإجتماعية للثورة ونعني بذلك الإتّحاد العام التّونسي للشغل والذى يعتبر تحييده أثناء المحطّات السّياسية الفارطة وعلى رأسها إنتخابات 23 أكتوبر 2011 خدمة للقطبين الرجعيين المتنازعيين على السلطة والهيمنة على مسار إحتواء الثورة و إعادة هيكلة الدولة والنّظام الإجتماعي السّائدين.

نحن المناضلون التقدّميون والديمقراطيون من مختلف المشارب الثّقافية والفكرية والسّياسية والنّقابية:

1/ نهيب بقوى الثورة والتيّارات التقدّمية في صفوف الإتّحاد العام التّونسي للشغل وخارجه من أحزاب وجمعيات أن تلتفّ حوله وأن تدفع المركزية النّقابية إلى تحمّل مسؤولياتها في قيادة قطب عمّالي شعبيّ ينخرط في أفق مواصلة تحقيق أهداف الثورة المعلّقة ويسعى إلى كسر التّقاطب الثّنائيّ الرجعيّ الذى سيدفع بالشّعب إلى الإختيار بين الكوليرا والطّاعون وأن يستعدّ من الآن إلى الإستحقاقات الإنتخابية القادمة من موقع الإستقلالية والمعارضة للقطبين الرجعيين المذكورين.

2/ ندعو كافة القوى والفعاليات النّقابية والسّياسية والجمعياتية التقدّمية والمناضلة إلى فتح حوار جاد وديمقراطيّ من أجل بلورة أرضية مشتركة توحّد نضالات الشغّالين وعموم الجماهير الشعبية حول الإستحقاقات القادمة من المسار الثوريّ.

3/ نعلن إستعدادنا إلى إنخراط في ديناميكية ديمقراطية لبناء القطب من مختلف مواقعنا النّقابية والحزبية والجمعياتية.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *