تحقيقات

فرح قبيسي

أرخى الصرف الجماعي بثقله على عمال وموظفي قطاع الإعلام، حيث عمد العديد من المؤسسات الإعلامية والصحافية إلى تسريح العاملين لديها على مدار الأعوام الماضية. فقد صرف ما يوازي الـ2000 صحافي وتقني بين عام 2009 وبداية عام 2012 من بينهم عاملين في جريدة "الديار" و"النهار" و"الأخبار" و"البلد" و"اللواء" و"المستقبل" و"البيرق".

العديد من العاملين في هذا القطاع يشكون من هشاشة وضعهم الوظيفي، فهم مهددون بفقدان مصدر دخلهم بأية لحظة. ويقول أمين سر نقابة المحررين جوزيف قصيفي لـ"المرصد" في هذا الإطار، أن الصرف "سيف مسلّط بشكل دائم على العاملين في الجرائد بشكل خاص". ويرجع ذلك لعدة أسباب من بينها مشاكل تعترض الصحف الورقية، وازدياد مصاريفها وقلة مداخيلها، كذلك طمع أصحاب الصحف، مقابل ارتفاع أعداد متخرجي الإعلام سنويا في لبنان، مما يخلق ضغط بالطلب على...

فرح قبيسي

"قضيتنا هي قضية الدفاع عن ديمومة العمل" يقول أحد العاملين في شركة "فال" السعودية للمعاينة الميكانيكية، ويضيف: "من أجل هذا الحق، سنبذل الغالي والنفيس، فلن نقبل بأن نفقد مورد رزقنا تحت أي عذر". العامل هذا الذي فضل عدم ذكر اسمه، هو واحد من بين 371 عامل متوزعين على 4 أفرع للشركة في كل من الشمال والجنوب وزحلة وبيروت، تلقوا إنذارات من الشركة في 27 آذار 2013 تفيد بإنهاء عقودهم بدءً من 30 حزيران المقبل ودون أي تعويضات. هكذا، تذرعت الشركة بـ "القوة القاهرة" الواردة في المادة 50 من قانون العمل الفقرة "و" لصرف مئات العمال تعسفيا. فالفقرة هذه تفيد بأنه "يجوز لصاحب العمل إنهاء بعض أو كل عقود العمل الجارية في المؤسسة إذا اقتضت قوة قاهرة أو ظروف اقتصادية أو فنية هذا الإنهاء، كتقليص حجم المؤسسة أو استبدال نظام إنتاج بآخر أو التوقف نهائيا عن العمل"....

نظرة للدراسات النسوية

يعتبر توثيق قصص الناجيات من وقائع الاغتصاب الجماعي والاعتداءات الجنسية من الأمور الهامة للغاية لاعتبارات عديدة من بينها المساعدة في تحليل الأبعاد الاجتماعية والثقافية والسياسية لتلك الجرائم ومحاولة الوصول للجذور التي أدت إلي وقوعها. وفي خضم الجهود الجمعية للمجموعات النسوية ومنظمات حقوق الإنسان لتوثيق شهادات الناجيات من مختلف أشكال الاعتداءات الجنسية التي وقعت على مدار عامي 2011 و2012 وجدنا نقص واضح في وجود أدبيات باللغة العربية مرتبطة بالسياق الثقافي والاجتماعي لمصر تساعد وترشد في تبني منهجية علمية في التوثيق تضمن الوصول للمعلومات من ناجيات واحترام خصوصيتهن.

من هنا جاءت فكرة هذه الورقة والتي تعتبر نتاج لسلسلة من الجلسات والمناقشات مع عدد كبير من الناشطات والناشطين والمتطوعات والمتطوعين المعنيين بتوثيق الانتهاكات وجرائم العنف...

كارول كرباج

في حين يُختزل مشهد التحوّل الديموقراطي في المنطقة بالمعارك الانتخابية وتعددية الأحزاب وإنجاز الدستور، يجري تغييب معركة استقلالية النقابات والتعتيم على تفاصيلها وعلى انعكاساتها على السياسات الاقتصادية - الاجتماعية التي كانت في صلب مطالب الثوار. فصعود حركة نقابية مستقلة في المنطقة حرّكتها الثورات، بل كانت جزءاً منها، هو في قلب عملية التغيير. اتحادا تونس والبحرين، المعروفان بتاريخهما النضالي، واللذان ما انفكت سلطات بلادهما تحاول تدجينهما، أظهرا دوراً ريادياً في الحراك الشعبي في البلدين، ما شجع على تشكيل نقابات مستقلة في بلدان أخرى، بقوة الأمر الواقع وبتحدي القوانين القائمة.

هل أدى ذلك إلى طي صفحة قاتمة من التاريخ النقابي العربي، حيث غالبية النقابات العمالية أُنشئت بقرارات سياسية من الأنظمة، أو تمّ تطويعها وإخضاعها؟

ليس...

رانيا حمزة

-المرصد- طرابلس

ربما يكون العمل في قطاع البناء هو الأخطر ليس في لبنان وحسب بل في العالم. فمعدل ضحايا العمل في هذا المجال يسقطون يومياً وبالعشرات. ومع ذلك، وعلى الرغم من أهمية هذا القطاع والمخاطر المحدقة بالعمال في هذا المجال، إلا أنه يبدو الأكثر بعداً عن كل ما له علاقة بحقوق العامل من تأمينات وضمانات تكفل له تلقي العلاج في ما لو تعرض لحادث عرضي، أو تؤمن له ما تبقى من حياته في ما لو تعرض لضرر دائم.

في إطار متابعته لقضايا العمال وحقوقهم في منطقة الشمال، كان للمرصد اللبناني لحقوق العمال والموظفين، لقاء مع السيد نصر مرعي وهو عامل في حدادة الباطون الذي تحدث عن مشاكل العمال في قطاع البناء.

مرعي العاطل من العمل حاليا ومنذ أكثر من عام، شكا من مزاحمة اليد العاملة الأجنبية للعامل اللبناني في هذا القطاع، فضلاً عن غياب...

فرح قبيسي

"الرجالة فين؟ الستات أهي!" كان هتاف العاملات الذي دوّى في مصنع الغزل والنسيج في المحلّة الكبرى في مصر العام 2006، داعيات زملاءهن الرجال للالتحاق بإضرابهن للمطالبة بحقوقهم. ففتحن بذلك، الطريق لطوفان من حركات الاحتجاج العمالية التي عمّت أرجاء مصر كافة منذ ذلك التاريخ. لتتطور بعدها الحركة وتزداد تنظيماً، خاصة في ظل الحراك الثوري الذي قام بشكل أساسي كرد فعل على البطالة والتهميش وغياب العدالة الاجتماعية.

هكذا، مهدت عاملات مصر لمرحلة تأسيس النقابات المستقلة كبديل من التنظيم النقابي الأصفر، أي الإتحاد العام لعمال مصر الممسوك من قبل نظام مبارك سابقاً، والإخوان المسلمين حالياً.

مشاركة النساء الواسعة هذه، لم تكن تقتصر على مصر. بل إن النساء العاملات كان لهن في البلدان التي شهدت حركات تغيير، من تونس إلى ليبيا فاليمن ومروراً...

كارول كرباج

"دخلت المرأة سوق العمل، والوضع لم يعد كما كان في السابق"، هذا ما يُردده كثيرون. وغالباً ما ينتهي النقاش عند هذا الحدّ، أو تكون الجملة تلك الدليل على أن وضع المرأة بخير.

تبدلت الأمور، بلا شك، أو على الأقل تتبدّل، سواء كان في ارتفاع نسبة التحصيل العلمي عند النساء، أو في نسبة مشاركتهن في سوق العمل. لكن هذا ليس كل شيء. انتقل التمييز معهن، من المنزل والشارع والمجتمع، إلى سوق العمل. يلاحقهن أينما ذهبن، في الممارسات والقوانين على حدّ سواء، قبل دخولهن سوق العمل، ولا ينتهي بعد خروجهن منه.

يقع التمييز في اختصار عملهن في عدد من القطاعات "النسائية"، كالسكرتاريا والتمريض والتعليم، التي غالباً ما تكون متدنية الأجر وتتسم بمحدودية فرص التطوّر والترقي الوظيفي. يتعمّق مع تفاوت الأجور وعدم تكافؤ الفرص في الاستخدام والمعاملة. ويظهر بشكل...

ابرهيم حيدر

قبل أن يعلن في مجلس الوزراء عدم ادراج ملفي تعيين العمداء وتفرغ المتعاقدين في الجامعة اللبنانية، في النصف الثاني من كانون الأول الماضي وما نقل عن رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان انه يفضل ملف تعيين العمداء قبل اقرار التفرغ، كان مجلس الوزراء يناقض قراره ويخالف ما أعلنه بالنسبة الى هذين الملفين، فيتخذ قراراً يعتبر سابقة في التعامل مع التعيينات في الجامعة اللبنانية، وربما في مؤسسات كثيرة في الدولة.

ما أقره مجلس الوزراء وصدر في مرسوم رقمه 9748 يعتبره بعض القانونيين وأهل الجامعة فضيحة، خصوصاً وان المرسوم لم يعلن عنه ضمن قرارات الحكومة، واكتشف بالصدفة بعدما ورد خطأ مادي في اعداده، فاقتضى اعادته للتصحيح.

فقد أصدر مجلس الوزراء مرسوماً بلا مقدمات، وقال لجميع المتعاقدين الذين ينتظرون التفرغ وللموظفين المرشحين للتفرغ في الجامعة،...

فرح قبيسي

في 25 كانون الثاني 2013، وقعت نقابة موظفي ومستخدمي الشركتان المشغلتان للقطاع الخلوي في لبنان عقد عمل جماعي مع إدارتي شركتي "ألفا" و"تاتش"، ليصبح عقد العمل الجماعي السادس في لبنان. رئيسة النقابة دانيال صليبا، كانت قد وضعت العقد العمل كأولوية على جدول برنامجها النقابي. وفعلا، نجحت إلى جانب زملائها بتوقيع العقد. "لم يكن مسارا سهلا" تقول صليبا، وتضيف: "النقابة سعت منذ تأسيسها عام 2006 إلى توقيع عقد عمل جماعي يفرض الحد الأدنى من الاستقرار للعاملين في ظل واقع متغير. وها هي بعد 7 سنوات من المفاوضات والاجتماعات مع الإدارة ووزارة الاتصالات والعمل، تنجح بذلك." وتقول صليبا: " كنا مصممين على توقيع عقد العمل الجماعي قبل نهاية هذا العام لأن عقود الوزارة مع الشركات - أي "أوراس كوم" التي تدير "ألفا"، و"زين" التي تدير "تاتش") تجدد في 31 كانون الثاني...

أعد عضو هيئة القضايا في الامانة العامة للمدارس الكاثوليكية المحامي إيلي الصائغ، بتكليف من أمينها العام بطرس عازار، دراسة عن قانونية تعطيل المدارس والمؤسسات والمرافق العامة، وما اذا كان المعلم يعتبر مستقيلاً في حال تخلفه عن الالتحاق بالمدرسة أم لا؟

وسأل: هل يعود للموظف ان يشارك في الدعوة الى الاضراب في 19 الجاري من دون مساءلة ومن دون ان يكون قد خالف شروط الوظيفة العامة ومن دون ان يكون بعمله هذا قد قام بالمشاركة في شل المرفق العام أو قد ساهم في ايجاد حال من الاضطراب والفوضى، او ان احكام القوانين المرعية الاجراء تمنع عليه ذلك؟

في الدراسة، أن اولى واجبات الموظف هي عدم الانقطاع عن العمل اي عدم الاضراب، فعليه كموظف عام ان يقوم باعباء ومهمات وظيفته بصورة دائمة ومستمرة ويمنع عليه ان يؤخر او يعطل او يشل سير المرفق العام الوظيفي،...

فرح قبيسي

عاملات المنازل في لبنان، هن من دون شك، من الفئات الأكثر عرضة للتهميش والاستغلال والانتهاك لحقوقهن. وأية مبادرة لتنظيمهن، تطرح تحديا كبيرا على صعد مختلفة، من أهمها التحدي القانوني. فقانون العمل اللبناني، في المادة السابعة منه، يستثني ما يسميه "خدم البيوت" من هذا القانون وتالياً من حق التنظيم النقابي. ومردّ هذا الاستبعاد إلى عدم تقدير الجهات الرسمية للعمل المنزلي، كعمل حقيقي، بل كنوع خاص، لا تحكمه علاقات العمل التقليدية. النتيجة ان أي محاولة لتنظيمه ضمن إطار قانون العمل، يعد مسّا بخصوصية العائلة!

ومبدأ "خصوصية العائلة" هذا، هو ما يجعل من وضع العاملات المنزليات هشّا. وهو ما يجنّب صاحب(ة) المنزل أي نوع من المساءلة أو المعاقبة في حالات الإساءة للعاملة (وما أكثرها!). فتقارير كثيرة إعلامية وحقوقية بيّنت أن العديد من العاملات المنزليات...

Syndicate content