اقتصاد

مريم غريب

احتفلت قمة الأمم المتحدة في أيلول عام 2005 في نيويورك، بأهداف الألفية الجديدة للتنمية كرمز لـ"البراديغم" (النموذج) الجديد للتنمية. إلا إننا نرى أنه من الأجدى إجراء تحليل أعمق لأهداف الألفية، لرؤية إذا ما كانت تشكّل أدوات حقيقية للتنمية أو إنها، على العكس، ليست إلا واحدة من إستراتيجيات القوى المسيطرة من أجل تبديد العوائق التي ترتسم خلال سعيها الدائم لإعادة تشكيل العالم خدمة للمنطق التراكمي.

أربع مؤشرات تدفعنا إلى تبني النظرة الثانية: أولا، عدم المناقشة الجدية، ضمن إطار أهداف الألفية الجديدة للتنمية، لمفهوم التنمية الذي تم اختصاره بـ"مكافحة الفقر". ثانيًا، التشديد على الناحية الأمنية بهدف تقليص الفقر. ثالثًا، الطبيعة الوظائفية لاستراتيجيات القوى المهيمنة الموضوعة قيد التنفيذ باسم تحقيق "أهداف الألفية الجديدة...

رشاد شمعون

في ظل الموجة الجديدة لارتفاع الأسعار في لبنان والمنطقة، وفي ظل صراع سياسي تحاصصي لا يولي الهموم المعيشية أية أهمية، وفي ظل مشاريع حلول حكومية للأزمة، أقل ما يقال فيها، أنها مهينة للعمال وذوي الدخل المحدود، وفي ظل غياب شبه تام (أو حضور رمزي) لليسار اللبناني عن هذا المضمار، دعا التجمع اليساري من أجل التغيير عدة أحزاب ومجموعات سياسية وجمعيات لإطلاق حملة شعبية مناهضة للسياسات النيوليبرالية تحمل عنوان "دولة أو اشتراك". انطلقت الحملة في شباط الماضي، وتضم اليوم كل من التجمع اليساري من أجل التغيير واتحاد الشباب الديمقراطي وجمعية أتاك-لبنان والمنتدى الاشتراكي ومجموعة بلا حدود في الجامعة الأميركية في بيروت، بالإضافة إلى عدد من الأفراد المشاركين بصفة شخصية.

في الموقف السياسي، تؤكد الحملة أن الوضع المعيشي يجب أن يكون...

جون مولينيو

"إعرف عدوك"، مثل قديم ومفيد. وعدوة الطبقة العاملة والملايين حول العالم من فلاحين وطلاب ومثقفين هي الرأسماليّة نفسها. ومع ذلك يبقى ضمن الرأي العام والحركة العمالية غالباً، عدم فهم لحقيقة الرأسماليّة وتعريفها الحقيقي.

بالطبع، هذا لأنّ الحكام يريدون ذلك وبالتالي يضمنون الإبقاء على غياب أي تعريف واضح للرأسمالية إن كان من الصحافة البسيطة إلى المؤسسات الأكاديمية والجامعات التي تسعى بدورها إلى إبقاء نوع من الإرباك حول الموضوع. ما يريدونه أيضاً"هو أن يظهروا الرأسماليّة كعمليّة أبدية وأمر ذو طبيعة إنسانيّة لتبدّيد أيّ فكرة للتخلّص منها.

بالتالي يحاولون تعريف الرأسمالية كسمة إنسانية ( أي الطمع) الذي وُجد بأشكال مختلفة وعرف منذ حوالي 5,000 سنة مع ظهور المال أو 10,000 سنة، الملكية الخاصة. حتماً، الناس "...

زينة كيوان

في قانون العمل اللبناني الصادر في 23 أيلول 1946

المادة 44: يجب ان يكون الحد الأدنى من الأجر كافيا ليسد حاجات الأجير الضرورية وحاجات عائلته على ان يؤخذ بعين الاعتبار نوع العمل ويجب أن لا يقل عن الحد الأدنى.

المادة 46: يعاد النظر في تحديد الأجر الأدنى كلما دعت الظروف الاقتصادية إلى ذلك.

في الواقع اللبناني في 2008

يعيش نحو 60% من اللبنانيين تحت الخط الأعلى للفقر

تحتاج الأسرة في لبنان إلى 800 دولار أميركي شهرياً كي تغطّي حاجاتها الأساسية

تُحَدّد التقديرات غير الرسمية معدل ارتفاع الأسعار، في الآونة الأخيرة، بنحو 30 إلى 40%

تتوعد الحكومة بزيادة الضريبة على القيمة المضافة 18%

...
عامر نصر

"الحدّ الأدنى للأجور لم يكن يتجاوز 50 دولاراً في العام 1992، وهو اليوم لا يقلّ عن 200 دولار، أي أنّ مستوى المداخيل في القطاعين العام والخاص تضاعف، وطموحنا أن يكون أكثر." (فؤاد السنيورة، في محاضرة له في الجامعة الأميركية في بيروت)1.

نسامح فؤاد السنيورة (مع حفظ الألقاب التي صعب حفظها لكثرتها فاستغنينا عنها للجميع) على خلطه بين الأجر الاسمي والأجر الفعلي، أي بعد حسم مستوى ارتفاع الأسعار منه. السنيورة أعلن عن موقفه هذا في 2004، فأين أصبح من طموحه (في هذا المجال بالذّات)؟ ما زال الحدّ الأدنى للأجور على حاله منذ 1996، في حين تدهور مستواه الحقيقي مع الارتفاع المتسارع للأسعار. لن ندخل في تفاصيل رقميّة عن التضخّم، فهذه مسألة قاربها المنشور في مقالات أخرى. تكفي الإشارة إلى أنّ مؤشّر أسعار المستهلك الرسمي يفترض أنّ...

حسين مهدي

إعداد: حسين مهدي

19/10/2007: نفذ عشرات العاملين في الأونروا وعائلاتهم في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في منطقة صور اعتصاماً أمام مقر الأونروا في "جل البحر" احتجاجاً على سياسة الظلم التي تمارسها الأونروا بحقهم. كما نفذ القطاع التعليمي والعاملين في الأونروا- صيدا اعتصاماً من أجل تحقيق المطالب نفسها. ورفض سياسة الظلم التي "تمارسها إدارة الوكالة بحق العاملين في المؤسسة".

28/11/2007: رداً على رفع سعر المحروقات وخصوصاً البنزين نفذت نقابات واتحادات النقل البري إضراباً عاماً. ويأتي هذا التحرك في ظل توقعات بأن يرتفع سعر صفيحة البنزين تدريجياً إلى ثلاثين ألف ليرة.

4/12/2007: نفّذ أصحاب باصات نقل الطلاب اعتصاماً أمام مبنى البلدية الهرمل، وانتقل الاعتصام لاحقاً إلى السرايا الحكومية وجمع...

هبة عباني

في ظل الظروف المعيشية القاسية التي يتحمل وطأتها فقراء لبنان، تغيب كافة المقومات التي تضمن للمواطن حقّه في حياة ممكنة، كي لا نقول حياة كريمة، لأن هذا الأمر أصبح مستحيلاً في حال استمرت الطبقة الحاكمة بإدارة شؤون البلاد والمواطنين. وليس من المبالغ فيه القول أن الحياة لم تعد ممكنة، فهي في حدها الأدنى تتطلب جملة من الأمور الأساسية لتصبح كذلك.

كيف يمكن لأكثر من 60% من الشعب اللبناني الذي يقبع تحت الخط الأعلى للفقر أن يكون قادراً على تأمين لقمة عيشه ولقمة عيش أولاده بعدما شهدت المواد الغذائية ارتفاعا جنونياً للأسعار بلغ أكثر من 37% بحسب جمعية حماية المستهلك؟ وكيف لهم أن يتحملوا تكاليف السكن التي أصبحت مشابهة لتكاليف السكن في بلدان يبلغ الحد الأدنى للأجور فيها أكثر من ضعفي الحد الأدنى للأجور في...

أيمن وهبه

منذ ما يقارب المئة عام، قلبت حركة عمالية نشأت بين عاملات المصانع المجتمع اللبناني رأساً على عقب. أصبحت "العامية" (بنت المصنع) كلمة تعني الاستقلال والكفاحية والنضال من أجل التغيير.

تعود جذور هذه الحركة إلى صعود صناعة الحرير وتطور الرأسمالية وقد كانت زراعة دود القز تشكّل جزءاً مهماً من حياة الفلاحين في المنطقة (جبل لبنان وأرياف سورية)، سيما أن تواجد العديد من المشاغل المختصة بصناعة الحرير مكّن فلاحين عدّة من احتراف استخراج خيوط الحرير من الشرانق وجمعها بغية إنتاج الحرير الخام.

وقد دفعت الطفرة الاقتصادية التي شهدها العالم بين عامي 1850 و1890 بتجّار الحرير في ليون ومارسيليا الفرنسيتين إلى البحث عن مصادر جديدة للحرير الخام، وقد وجدوا في لبنان، الذي كان مقاطعة ضمن السلطنة العثمانية في حينه...

فرح قبيسي
هبة عباني

منذ انتهاء الحرب اللبنانية والوضع الاقتصادي في لبنان في تدهور مستمر خاصةً على صعيد مستوى المعيشة. فلبنان يمر بأزمة بنيوية تزداد فداحةً ولا تنفك ترخي بثقلها على الفئات المحدودة الدخل والتي تشكل الشريحة الأوسع من المجتمع اللبناني، وذلك مع غياب أي مخطط لتغيير السياسة الاقتصادية المتبعة منذ عام 1992.

فبعد أن رضي المواطن بالحرمان الذي يطال كافة جوانب حياته، نراه اليوم يصارع للحصول على أبسط مقومات الاستمرارية في العيش، خاصة بعد الارتفاع المخيف لأسعار المواد الأساسية لمتابعة الحياة نفسها، كالمأكل والمشرب والدواء...

بلغ ارتفاع أسعار هذه المواد حداً مرعباً وترافق مع زيادة في الضرائب إلى درجة تفوق قدرة المواطن العادي على الاحتمال، بحيث أنه يجهد لتأمين ما يسد...

فرح قبيسي
هبة عباني

لم تكن بعض الثواني القليلة التي خصصتها بعض وسائل الإعلام كافية لأن تعكس حقيقة "اعتصام شارل حلو"، وذلك عملا بالقاعدة المتعارف عليها اليوم في لبنان والتي تقضي بجعل وسائل الإعلام مجرد متحدث رسمي لفئة معينة من أصحاب المناصب والفخامة والسعادة...

لتلك الوسائل، قد لا تبدو مهمة المشاكل والصعوبات التي يعاني منها عمال "شارل حلو" الذين لا يعبّرون فقط عن مطالبهم الخاصة، بل عن الحالة العامة لعمال لبنان حيث لا توجد حقوق ولا ضمانات ولا ظروف ملائمة للعمل. وبالتأكيد، لا يوجد مدخول يتناسب مع ارتفاع الأسعار أو إنتاجية العامل.

من هنا كان لا بد من زيارة ميدانية لمحطة شارل حلو والاستقصاء عن الخلفيات والأسباب التي دفعت عمال محطة شارل حلو إلى الاعتصام.

...
Syndicate content