الثورات العربية

الاشتراكيون الثوريون (مصر)

في كل مصر يقدم المجلس العسكري وحكومة شرف دليلا جديدا للشعب على ضرورة استمرار الثورة لحين الإطاحة بكافة فلول نظام مبارك وفي مقدمتهم المجلس العسكري، وكانت آخر تلك المحاولات الخطاب، أو الكلمة التي لم تتجاوز عشر دقائق، التي ألقاها عصام شرف اليوم مناشدا وزرائه باتخاذ إجراءات شكلية أملا في "أن يتفهم الشعب وأن يستجيب الشعب وأن يتعاون الشعب”.. فلم يكتف عصام شرف بالتراجع عن "أوامره" لوزير الداخلية بإيقاف الضباط المتهمين بقتل المتظاهرين واستخدام لغة المناشدة "باستبعاد" الضباط المتهمين في حركة ضباط الداخلية المتوقعة في منتصف يوليو.. وبدلا من "الإعلان" عن علانية المحاكمات مرة أخرى "يناشد" شرف القضاة بعلانية المحاكمات كما لو كان سريتها وحشود الأمن التي تحيط بها ومحاصرة أهالي الشهداء أمامها هو قرار القضاة وليس قرار ثنائي الداخلية والمجلس العسكري...

الاشتراكيون الثوريون (مصر)

بعد خمسة شهور من خلع رأس النظام الفاسد إنكشف للجميع خطة معسكر الثورة المضادة الذي يضم كل أصحاب المصالح في استمرار نفس سياسات نظام مبارك من رجال أعمال فاسدين وبلطجيتهم وقيادات وزارة الداخلية والنقابات والجامعات والمحافظين وأعضاء المجالس المحلية المنحلة وحتى في الحكومة الحالية والمجلس العسكري.

حيث يراهن أعداء الثورة والوطن على مرور الوقت دون تحقيق أهداف الثورة ومطالبها حتى ينقلب الشعب على ثورته بحجة ماذا قدمت الثورة للشعب؟ وتحدث الفرقة بين الثوار وينكسروا أو يستسلموا للأمر الواقع تحت شعار "مافيش فايده"، كما يدفعون بمحاكمات رموز النظام إلى متاهات الإجراءات القانونية ودهاليز المحامين والتباطؤ الملوث بالتواطؤ ليحصل بعض الوزراء الفاسدين مؤخرا على البراءة في قضايا إهدار للمال العام لعدم كفاية الأدلة وخلل الإجراءات مثلما يحدث مع تجار...

كميل داغر

من الواضح أن الوعود التي كان قطعها رأس النظام، في دمشق، قبل اسابيع، للحكومة التركية، بخصوص طريقة التعامل مع انتفاضة الشعب السوري، لأجل الحرية، والكرامة والعدالة الاجتماعية، تكشَّفت عن المزيد من الإمعان في الكذب، ولكن ليس فقط على حكومة بلدٍ مجاور بدت تقيم، على مدى سنوات، أوثق العلاقات مع نظيرتها السورية، بل أيضاً على النفس، كما على الشعب السوري، بالذات، وأبعد من ذلك على العالم بأسره.

هكذا لم يتغيَّر شيء في ممارسات نظامٍ كان قد أقدم على العديد من الإجراءات، ولو الشكلية، بخصوص قانون إلغاء حالة الطوارىء ومحكمة أمن الدولة، وأكثر من إعلان عفو عام، وأعطى تعهدات متلاحقة بالإصلاح، والمضي في مسار ديمقراطي، ولكن من دون أن ينتقل أيٌّ من ذلك إلى أرض الواقع، بالفعل.إذ لا ينفكُّ الناس يسقطون، بالعشرات، برصاص أجهزة قمع النظام، في شتى...

مجموعة الأبحاث والتدريب للعمل التنموي
بيان صحفي صادر عن المؤتمر النسوي الإقليمي في بيروت حول "الربيع العربي":

يمكن "للربيع العربي" إحداث تغييرات سياسية جذرية ولكن على الناشطات النسويات العربيات أن تكنّ أكثر يقظة وإقداماً من أي وقت مضى"

عقدت منظمات نسوية من الجزائر، مصر، الأردن، المغرب، سوريا ولبنان في ظل تعذر مشاركة الناشطات النسويات من البحرين بسبب الأوضاع الأمنية غير المستقرة في بلادهن اجتماعاً في بيروت في 27 و28 حزيران بدعوة من مجموعة الأبحاث والتدريب للعمل التنموي. المنظمات النسوية المشاركة هي أعضاء فاعلة في منظمة التضامن النسائي للتعلّم العالمية وتحالف المساواة دون تحفّظ، وقد اجتمعت من أجل إجراء مراجعة نسوية لمسارات الثورات والتحركات الشعبية التي تشهدها المنطقة العربية، استكشاف الآفاق، وتحديد التحديات والفرص...

في ظل الجدل المتزايد حول النقابات المستقلة والاتهامات والمزاعم المغرضة التي تحاول النيل من الحركة العمالية المصرية ونقاباتها التي أنشأتها بإراداتها.

نعلن نحن ممثلو النقابات المستقلة الموقعين على هذا البيان المبادئ الأساسية التي نتبناها والتي تتأسس عليها النقابات العمالية الممثلة للعمال.

أولاً: لقد ظهرت النقابات المستقلة في مصر منهية عهد احتكار العمل النقابي والسيطرة عليه من قبل الدولة والحزب الحاكم بفضل نضال العمال المصريين وتضحياتهم ولا تستطيع أي جهة أو شخص الادعاء غير ذلك. ونحن في الوقت ذاته نتوجه بالشكر والتحية لكل من ساند ودعم مبدأ الحريات النقابية وحق التنظيم سواء شخص أو جهة طالما كان التأييد والمساندة دون شروط.

ثانياً: إن النقابات المستقلة تؤكد على استقلالها التام عن أي جهة سواء حزب سياسي أو مؤسسة رسمية أو...

لوران باوير (*)
فاجأت تونس، بفتحها طريقا ثوريا في العالم العربي، في فرنسا البرجوازية التي لطالما حاولت إظهار الجماهير في العالم العربي كغير مؤهلة على الديمقراطية. كذلك، في المنتدى الإقتصادي العالمي في دافوس، الذي يجمع رأسماليو الكرة الأرضية، أعلن: “العرب لا يؤمنون بالديمقراطية، هذا ليس من تراثهم" (1). عندما أُسقط زين العابدين بن علي، اعتبر عدد من المعلقين أن الوضع في مصر هو كليا مختلف، واعتبروا إسقاط مبارك عملية غير ممكنة. قبل حصول هذه الثورات غير المسبوقة، صنفت الأنظمة الديكتاتورية كحواجز بوجه "إسلام" متوهم كجبهة معادية "للديمقراطية الغربية".

فرنسا تحت هجوم عنصري وإسلاموفوبي
الطبقة الحاكمة تنظم بروباغندا وهجومات إسلاموفوبية مستوحاة من نظريات المحافظين الجدد المتعلقة بصراع الحضارات. الرئيس نيكولا...

سعد علي
مارسيل حاتم

المغرب ليس استثناء، لأن له وضعية اقتصادية واجتماعية مثل بقية دول المنطقة. المغرب، بلد يقطنه حوالي 35 مليون شخص، لديه 5 ملايين نسمة تعيش في فقر مدقع، و خمسة ملايين أخرى في المهجر (18 ٪ من السكان)، والتي يتواجد منها 800،000 مهاجر، بشكل رسمي، في الدولة الإسبانية.

الآلاف من المغاربة لقوا مصرعهم، وهم يحاولون عبور مضيق جبل طارق، بحثا عن عمل وراتب من أجل البقاء، ولإرسال بعض النقود إلى أسرهم. معدل البطالة الرسمية في المغرب يصل إلى 9،1 ٪، على الرغم من التفاوت الكبير بين الجهات، لأن هناك مناطق تعرف نسبا تفوق 18 ٪. ثلث خريجي الجامعات عاطلون عن العمل، و50 ٪ من العاطلين عن العمل لم يحصلوا على أول عمل. الأجور في هذا البلد منخفضة جدا كما في بقية المنطقة، 10 مرات أقل مما هو عليه الحال في إسبانيا. أما معدل الأمية فهو أكثر من 50 ٪.

...

كميل داغر

طلبٌ أساسي كان يتكرر في هتافات المتظاهرين، في معظم المدن السورية، التي نزل شبابها وشاباتها، وحتى كهولها، الى الشوارع والساحات، في الأسابيع الأخيرة. إنه مطلب الحرية. وهو الشعار نفسه الذي طغى الى الآن، في الحراك الجماهيري، على امتداد جزء واسع من المنطقة العربية، وإن كان قد امتزج بالضرورة بشعارات ومطالب أخرى تتعلق بوجه أخص بالحالة الاجتماعية–الاقتصادية لغالبية كبرى من مواطني هذا البلد أو ذاك. غالبية تعاني الفقر والحرمان، فيما هي تشاهد بأم العين تراكم ثروات طائلة لدى قلة تستمد ثراءها الأسطوري إما من الفساد ونهب المال العام، أو من الاستغلال المفرط لليد العاملة وسائر الكَسَبة والمنتجين. وهو ما يحدث في أحيان كثيرة في سياق القمع البشع لأبسط الحريات الديمقراطية، ومن ضمنها حرية التجمع والتظاهر، والإضراب عن العمل، وتشكيل الأحزاب والجمعيات، وذلك...

يا شعبنا السوري العظيم،
كثيرة هي المحن التي ابتُليَت بها شعوب مشرقنا العربي، الذي عرف شتى أصناف الاحتلال والتفتيت والقهر على أيدي الدخلاء والأغراب، لكن البلاء الأعظم الذي ميّز نصف القرن المنصرم، ممثلاً بأنظمة الجَور والاستعباد كان، مِن غير ريب، الأكثر وطأة ووبالا على أوطاننا وشعوبنا.
إنّ استعراض خطايا الديكتاتوريات العربية وموبقاتها لهو ضرب مِن ضروب العَبث لا أكثر؛ كونها، مِن الأساس، قامت على الفساد والإفساد المنظّمين ضمانا لديمومة سيطرتها على رقاب العباد والبلاد، وما الإجراءات الترقيعية التي تلجأ إليها بين الفينة والأخرى إلا ذرّ للرماد في العيون، فهي أكثر العارفين أن أي مسعى جدّي لإحداث تغيير فعلي في الواقع المعاش لا يعني إلا أمرا واحدا ووحيدا، هو إعدام نفسها لنفسها!

بَغيُ الأنظمة العربية وفجورها وبلطجتها وعنفها...

Syndicate content